من ينظر إلى الهند وباكستان اليوم وما يحدث بينهما من نزاعات حول إقليم كشمير قد تصل إلى درجة الحرب، لا يصدق أنهما كانا في يوم من الأيام دولة واحدة يطلق عليها بلاد السند التي فتحها المسلمون وحكموها زهاء ثمانة قرون كانت أزهى العصور في ذلك الوقت، ولكن مع الاستعمار البريطاني تم تقسيم البلاد إلى دولتين، فأصبحت باكستان باقية كما هي كدولة إسلامية خالصة وتحولت الهند إلى دولة متعددة الأعراق يغلب عليها الطابع الهندوكي، وتحول المسلمون فيها إلى أقلية رغم اقترابهم من «200» مليون مسلم، وكل من الهند وباكستان في الوقت الحالي يمثلان قوة عالمية صناعياً واقتصادياً بل وعسكرياً، ولكن يبقى الخلاف متجذراً بينهما كقوتين أساسيتين في قارة آسيا بسبب إقليم كشمير. وإن الراصد للتاريخ الإسلامي في بلاد السند يجد أن الفتح الإسلامي لها كان له قصة يجب الالتفات إليها، فقد كان محمد بن القاسم الثقفي فاتح بلاد السند يسمع كثيرًا عن البلاد، ولم تكن تلك البلاد في ذلك الحين غريبة على المسلمين، فقد كان لهم فيها سابقة من غزوات في عهد الخليفة عمر والخليفة عثمان رضي الله عنهما، ثم زاد اهتمام العرب ببلاد السند حين قامت الدولة الأموية على يد الخليفة معاوية في سنة 40هـ حتى نجح في فتح إقليم مهم بتلك البلاد وهو (إقليم مكران) الذي كان يحكمه الولاة الأمويون بعد ذلك بصفة مستمرة.
ثم حدث في سنة 88هـ أن سفينة عربية كانت قادمة من جزيرة الياقوت «بلاد سيلان» عليها نساء مسلمات، وقد مات آباؤهنَّ ولم يبق لهنَّ راعٍ هناك، فقررن السفر للإقامة في العراق، ورأى ملك سيلان في ذلك فرصة للتقرب إلى العرب فوافق على سفرهنَّ، بل حمل السفينة بهدايا إلى الحجاج والخليفة الوليد بن عبدالملك، وبينما كانت السفينة في طريقها إلى البصرة مارة بميناء الديبل ببلاد السند، خرج قراصنة من السند واستولوا عليها، وعندئذ كتب الحجاج إلى ملك السند يطلب منه الإفراج عن النساء المسلمات والسفينة، ولكنه اعتذر عن ذلك بحجة أن الذين خطفوا السفينة لصوص لا يقدر عليهم، فبعث الحجاج حملتين على الديبل، الأولى بقيادة عبيدالله بن نبهان السلمي، والثانية بقيادة بديل البجلي، ولكن الحملتين فشلتا، بل قتل القائدين على يد جنود السند. ووصلت الأخبار إلى الحجاج أن النساء المسلمات والجنود العرب مسجونون في سجن الديبل، ولا يريد ملك السند الإفراج عنهم عنادًا للعرب، وهنا كانت الأسباب تلح على الحجاج في إرسال جيش كبير لفتح تلك البلاد التي كان قراصنتها يضايقون السفن العربية التجارية المارة بين موانئ البلاد العربية وموانئ بلاد الهند.
وبالفعل قرر الحجاج فتح بلاد السند كلها، وقد وقع اختياره على محمد بن القاسم الثقفي ليقود الجيش العربي، وجهزه بكل ما يحتاج إليه في ميدان القتال. وتحرك البطل محمد بن القاسم بجيشه المكون من ستة آلاف مقاتل من العراق إلى الشيراز في سنة 90هـ، وهناك انضم إليه ستة آلاف من الجند، وبعد ذلك اتجه نحو بلاد السند، فبدأ بفتحها مدينة بعد مدينة لمدة سنتين، حتى التقى الجيش العربي بقيادته مع الجيش السندي بقيادة الملك داهر، في معركة دامية مصيرية في السادس من شهر رمضان سنة 92هـ، وكان النصر للحق على الباطل، فقد انتصر المسلمون على المشركين، وقتل ملك السند في الميدان، وسقطت العاصمة السندية في أيدي العرب. واستمر محمد بن القاسم في فتوحاته لبقية أجزاء بلاد السند حتى انتهى منها سنة 96هـ، وبذلك قامت أول دولة عربية في بلاد السند التي يعتبر تاريخها جزءًا عزيزًا من التاريخ الإسلامي الكبير.