انتهت شركة المياه الوطنية من تجفيف مياه بحيرة الصرف الصحي شرق الخط السريع في محافظة جدة والمعروفه بـ “بحيرة المسك” بعدما صّرفت المياه الراكدة فيها والمقدرة بـ 10 ملايين متر مكعب إلى ثلاثة مواقع هي محطة المطار واحد ومحطة بريمان وتوزع الباقي على تسع بحيرات مجاورة لتبخيرها. وأوضح عدد من المهندسين في شركة المياه الوطنية وشركة هوتا هيجر فيلد السعودية المحدودة (مقاول المشروع) أن الشركة استلمت المشروع في شهر يوليو الماضي وانتهت من تجفيف البحيرة قبل أسبوعين في نهاية شهر سبتمبر الماضي، وتم سحب الطمى إلى موقع آخر وأخضعت عينات منه للتحليل، حيث ثبت مبدئيا خلوه من أي مواد ضارة بالبيئة.
“المدينة” في موقع المشروع
“المدينة” وقفت على الموقع ميدانيًا ورصدت خلو البحيرة من المياه والتقت عددًا من المهندسين التابعين للمقاول وللشركة الوطنية، حيث يجري العمل على قدم وساق على الانتهاء من بقية المشروع من حيث الردم والانتقال إلى المرحلة الثانية وهي تسوية أرض البحيرة والبحيرات الأخرى بالأرض.
سحب 10 ملايين م3
وقال المهندس عبدالله دربكي المهندس المشرف على المشروع من قبل شركة هوتا، أن العمل تواصل منذ أن استلمت الشركة المشروع على مدار الأربع والعشرين ساعة حتى في شهر رمضان، واستطعنا تجفيف البحيرة التي كانت مليئة بمياه الصرف الصحي المقدرة بعشرة ملايين مترًا مكعبا قبل الموعد المحدد بتسعة أشهر، حيث لم يمض على استلامنا للمشروع أكثر من ثلاثة شهور. وأضاف: تم التجفيف عن طريق نقل المياه إلى ثلاثة مواقع،، حيث تم نقل جزء إلى تسع بحيرات وجزء ثانٍ إلى محطة المطار وجزء آخر إلى محطة بريمان، وتمت عملية سحب المياه عن طريق 12 مضخة تم وضعها في البحيرة، والبحيرات التي تم نقل جزء بسيط إلىها سيتم تجفيفها خلال 3 شهور.
وقال: تم نقل طمي البحيرة إلى موقع آخر وأخضع للاختبار وتم تحليله لمعرفة المواد ومدى ضررها عن طريق اختصاصيين في الشركة، وثبت خلوها من المواد الضارة، وسيتم إخضاعها مرة أخرى للتحليل وإرسال عينات إلى مختبرات عالمية للتأكد تمامًا من خلوها من أي أضرار تهدد البيئة.
خلو الرواسب من الملوثات
من جانبه أكد المهندس تركي الثبيتي بالشركة الوطنية للمياة والذي تواجد في الموقع وبرفقتة الخبير الأمريكي مستر بل من شركة "ch2mhill " الأمريكية، أنه تم إجرء دراسة على عينة من الرواسب الموجودة في البحيرة في مختبرات داخلية ووصلت الدراسة إلى خلوها من الملوثات وانها رواسب طبيعية، وسيتم أخذ عينة منها لإرسالها إلى فرنسا للتأكد من صحة الدراسة التي تم الوصول إلىها في المختبرات الداخلية للاطمئنان. وأوضح الثبيتي أنه يتم الان عمل معالجة ثلاثية عن طريق خلط مياه البحيرة مع مياه الصرف الصحي التي تصب في المحطة المجاورة لانتاج مياه معالجة ثلاثية يمكن استخدامها من قبل الأمانة لسقيا أشجار الغابة الشرقية والأراضي الرطبة. وبين المهندس البيئي في شركة هوتا المهندس عبدالكريم عبدالله الزهراني أنه يتم جمع العينات عن طريق الشركة القائمة على المشروع والمختصة بتجفيف البحيرة وعمل التمديدات والأنابيب إلى يتم نقل المياه إلى ثلاثة مواقع،، حيث يتم جمع العينة من الرواسب الموجوده في البحيرة وعرضها على الشركة الوطنية لتقوم بعمل دراستها عليها.
“الوطنية” تتسلم الملف
وكان الأمر السامي الكريم قد صدر في وقت سابق من العام الحالي بنقل ملف معالجة بحيرة الصرف الصحي شرق جدة من أمانة جدة إلى الشركة الوطنية للمياه والتي استلمت المشروع في شهر يوليو الماضي، حيث بدأت على الفور في تنفيذ المعالجة بقيمة إجمالية بلغت 95 مليون ريال ومدة المشروع 12 شهرا. وأصدرت الشركة الوطنية للمياه في حينه بيانا قالت فيه: إنها ستتولى عملية تفريغ مياه الصرف الصحي من البحيرة ومعالجتها وكذلك معالجة الحمأة في قاع البحيرة بمواد كيميائية تساعد على سرعة تجفيف الحمأة وجعلها آمنة في نفس الوقت مع تقليل آثار الروائح المنبعثة لكي يتم نقلها للاماكن المخصصة لذلك، وسيتم تنفيذ وتشغيل نظام متكامل لمراقبة جودة مياه الصرف الصحي المعالجة وكذلك الحمأة المعالجة مضيفة: إن مساحة البحيرة التي سينفذ بها مشروع المعالجة والتجفيف تبلغ نحو "5ر2" مليون متر مربع، وسيعاد تسليم موقع البحيرة بعد انتهاء أعمال المشروع إلى أمانة محافظة جدة. وبدأت الشركة في تنفيذ مشروعين لعبا دورًا رئيسًا في المساعدة على تجفيف البحيرة واستخدام مياه الصرف المعالجة وهما تنفيذ وتصميم وانشاء الخط الناقل بطول 25 كلم وبسعة وصلت إلى 120 ألف متر مكعب يوميًا من موقع البحيرة إلى محطة المطار1 التي بدأت العمل التجريبي بتكلفة بلغت 120 مليون ريال، وكذلك تمديد الخط الناقل التابع لأمانة محافظة جدة من شرق الخط السريع إلى محطة المطار1 بطول 1000 متر وبقطر 600ملم. الاستفادة من المياه المعالجة ثلاثيًا، ويتم حاليًا الاستفادة من المياه المعالجة ثلاثيًا في ري المزارع التابعة للأمانة عن طريق الوايتات إضافة إلى أن الأنابيب التي تم مدها ستوصل المياه المعالجة إلى نقاط توزيع تعمل الأمانة على تنفيذها حاليًا في أنحاء متفرقة في جدة. يذكر أن المياه في بحيرة الصرف الصحي المعروفة سابقًا بـ “بحيرة المسك” وصلت عقب سيل الأربعاء الكبير في الثامن من ذي الحجة الماضي إلى حوالي 8ر10 أمتار أي بزيادة 5ر2 متر تقريبًا عن السابق (3ر8 أمتار)، وفاضت مياه البحيرة باتجاه الأحياء في جدة مسببة أضرار جسيمة، الأمر الذي اضطر أمانة جدة إلى إيقاف صب مياه الصرف الصحي فيها بشكل نهائي.