تعد بوابة الدرعية مشروع سياحي ثقافي حيوي، حيث تضم أكبر متحف إسلامي في الشرق الأوسط، وهناك مدينة طينية تشمل مكتبة الملك سلمان وأسواق ومجمعات تجارية ومطاعم ومواقع احتفالات، وتقدر مساحة مشروع هيئة تطوير بوابة الدرعية بما يفوق المليون وخمسمئة ألف متر مربع، وستكون مشروعًا حيويًا ومقصدًا لسكان وزوار مدينة الرياض.

آثار هامة

تعدّ الدرعية القديمة إحدى المناطق التراثية المهمة في المملكة، التي يتوافر فيها جميع العناصر التراثية والمقومات الأثرية والسياحية المختلفة.. ويشكل مبنى مسجد وسبالة موضي أحد هذه الأماكن المهمة، التي تدخل ضمن نسيج الدرعية العمراني، وتتمثل أهمية المبنى في تاريخه، الذي يعود إلى المؤسس الأول للدولة السعودية الأولى الإمام محمد بن سعود وزوجه موضي بنت أبي وهطان من آل كثير، بالإضافة لما يتمتع به من عناصر معمارية تمثل شكلًا من أشكال العمارة، التي ينتمي إليها بمدينة الدرعية القديمة.

عاصمة التاريخ

وتأتي أهمية الدرعية في أنها كانت نواة الدولة السعودية الأولى، فقد كان انتقال الشيخ محمد بن عبدالوهاب لها عام 1157هـ حدثًا مهمًا في تاريخ الجزيرة العربية، حيث تحولت هذه البلدة الصغيرة في سنوات قليلة إلى عاصمة دولة عمت معظم الجزيرة العربية، ومرت بذلك بتغيرات اجتماعية وعمرانية لم تعرف لها مثيلًا منذ إنشائها في منتصف القرن التاسع الهجري.

مركز حضاري تجاري ثقافي

وأصبحت الدرعية مركزًا حضاريًا وتجاريًا وثقافيًا، يشد التجار والعلماء وطلاب العلم الرحال إليها من مختلف البقاع.. ولقد ارتبط اسم الطريف بأمير الدرعية محمد بن سعود، مؤسس الدولة السعودية الأولى، الذي تولى الحكم عام 1139- 1179هـ.

أحداث حي طريف

واقترن ازدهار حي الطريف، في الدرعية، مع تولي الأمير محمد بن سعود الإمارة، وتواصل ازدهاره واتساعه أيضًا في حياة ابنه الإمام عبدالعزيز بن محمد بن سعود، الذي تولى الحكم عام 1179-1218هـ، ثم في عهد ابنه الإمام سعود بن عبدالعزيز (1218-1229هـ)، وصل الحي أوج عظمته، وبعد وفاة الإمام سعود وتولي ابنه عبدالله بن سعود (1229-1233هـ)، اشتد تكالب الأعداء على الدولة، وتكررت الحملات العسكرية للقضاء على هذه الدولة الفتية، وكان أشدها حملة إبراهيم باشا الذي دمر الحي بشكل كامل ثم أحرقه إمعانًا في عدائه لهذه الدولة.

يقع حي الطريف على طرف الجبل الجنوبي الغربي من الدرعية ولعل اسمه اشتق من موقعه ويطل على وادي حنيفة.. ويعدّ الحي الرئيس في الدرعية، حيث سكنه آل وطبان قبيل أن يستلم آل سعود حكم الدرعية (ثم أصبحت بعد ذلك منازل آل سعود ومقر الحكم).

مشروع هيئة تطوير بوابة الدرعية

- مساحته: يفوق المليون وخمسمئة ألف متر مربع

مدينة الدرعية

- إحدى المناطق التراثية المهمة في المملكة

- تقع شمالي غرب مدينة الرياض على بعد 15 كم

- موقعها في قلب وادي حنيفة

- على خط طول: 44- 24° وخط عرض: 34- 46°

- تتوزع مساكنها على ضفاف الوادي وروافده

- يحيط بالدرعية سور قديم بأبراج مبنية من الطين طوله 12 كم

- تبلغ مساحة الدرعية (2020 كم2)

- تحتوي على تراث عمراني عريق.

- تتكون 12 حيا

حي الطريف:

- شهد العديد من الأحداث الهامة في تاريخ البلاد

- يعد كوثيقة مادية للعمارة السعودية

أبرز معالمه:

- قصر سلوى

- قصور فهد وإبراهيم وعبدالله وتركي وثنيان

ومشاري وسعد وناصر وفرحان وعمر

- مسجد الطريف

- بيت المال

- مبنى الضيافة

- حمام الطريف

- مسجد وسبالة موضي