في إنجاز جديد للمسرح السعودي حصد المخرج ياسر مدخلي المركز الأول لجائزة التأليف في أيام الشارقة المسرحية عن نص «الانتصار أو الموت أو كلاهما»، فيما حلت الكاتبة السعودية سهام العبودي في المركز الثاني عن نص «البحث عن الظل المفقود»، فيما كان المركز الثالث من نصيب الكاتب المسرحي العُماني عبدالرزاق الربيع عن نص «بيع الجسور»، ومن المقرر تكريم الفائزين بجوائز المهرجان، الذي انطلق يوم أمس الأربعاء خلال الحفل الختامي في 22 مارس الجاري.

ويتمحور نص «الانتصار أو الموت أو كلاهما» حول فصيل عسكري خاض حربا أهلكته ولكنه انتصر فجمع بين الانتصار والموت، فيما بدأ عناصر الفصيل في محاسبة قائدهم الذي لم يمت معهم في الحرب، وهو بدوره يحاول إقناعهم بتسوية تعوضهم عن خسارتهم حياتهم، ويتم خلال ذلك استعراض ملامح المعاناة التي تعيشها كل شخصية.

وعن هذا الفوز مدخلي: أنا سعيد جدا لفوزي بهذه الجائزة، خصوصا أن النص يمثل تجربتي المسرحية، ورغم حصولي على عدد من الجوائز في مسابقات مختلفة، إلا أن هذه الجائزة لها طابع خاص لكونها من محفل يرعاه الشيخ الدكتور سلطان القاسمي الداعم الأول للمسرحيين العرب، الذي كرم خلال حفل الافتتاح الفنان المصري القدير محمد صبحي بجائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي كتأكيد لدعمه لجميع المبدعين العرب.

وختم مدخلي حديثه بالمباركة لكافة العاملين في المسرح السعودي من أساتذة ورواد وهواة وفرق على تميزهم الدائم في المحافل المحلية والعربية والدولية.