تحت إشراف وزارة الثقافة والإعلام و"الهيئة العامة للثقافة"، وضمن إحدى مبادرات "مجلس مبادرات شباب مكة"، أعلن "مسرح السعودية" عن تدشين انطلاقته بباكورة أعماله وهما مسرحيّتي: "دنيا الألعاب" و"ممنوع دخول السيدات"، واللتين سيتم عرضهما ابتداء من اليوم الخميس وغدًا الجمعة وبعد غد السبت، وذلك على مسرح النادي الثقافي الأدبي بجدة.

جاء الإعلان رسمياً عن "إطلاق المسرح السعودي" ومبادراته الحالية والمقبل، خلال مؤتمرٍ صحفي دعت إليه "مجموعةMBC" أمس الأربعاء بمدينة جدة، في قاعة حسن عباس الشربتلي بنادي جدة الأدبي، ووعد "مجلس مبادرات شباب مكة" الجمهور السعودي بأعمالٍ مسرحية هادفة وراقية.

وخلال حديث تبادله مع حشدٍ من أهل الصحافة والإعلام، شدّد مدير عام الإنتاجات الخليجية في "مجموعة MBC" أحمد العساف بالشكر على أهمية الدعم الذي وفّرته وزارة الثقافة والإعلام، و"الهيئة العامة للثقافة"، كما توجه بشكر خاص إلى "مجلس مبادرات شباب مكة" لتقديهم الخدمات اللوجستية وغيرها من وسائل الدعم، مُشيداً في الوقت نفسه بالجهود الإنتاجية الضخمة من ِقبل كل من شركة "رايتكس برودكشن" وشركة "سيدرز آرت". وأكّد العساف خلال إجابته على بعض الأسئلة التي طرحها عليه أهل الصحافة، أن المسرح هو أحد أهم أعمدة البنية الثقافية في أي مجتمع متحضّر، فهو على حد وصفه "الوعاء الذي تُطهَى فيه الأنماط الثقافية والفنية الأخرى". وأشاد العساف بأهمية نقل تجربة "مسرح مصر" التي تُقدّم على قناة MBC مصر بإشراف الفنان أشرف عبد الباقي إلى المملكة للإستفادة من نجاحها مؤكدًا أن ما تهدف له مبادرة "مسرح السعودية" هو صناعة نجوم شباب سعوديين واعدين ومبدعين وإيجاد دور بنّاء لهم في مُستقبل المسرح وكذلك التلفزيون خلال المرحلة المقبلة. ومن المُنتظر أن تبدأ MBC بعرض مسرحيات "مسرح السعودية" قريبًا على شاشاتها وكذلك عبر منابرها الإلكترونية، ومنها بالطبع "شاهد.نت".

من جهته وصف رئيس مجلس إدارة شركة "سيدرز أر" المُنتج صادق الصبّاح إطلاق مبادرة "مسرح السعوديّة" بـ "الخطوة العظيمة التي وضعت حجر الأساس لرحلة ثقافيّة ترفيهيّة انطلقت لدعم الشباب السعوديّ من خلال صقل مواهبهم وتوفير بيئة حاضنة لأحلامهم". وقال: إن نقل تجربة "مسرح مصر" الناجحة إلى المملكة هو إنجاز كبير، حيث سيُسهم في طرح قضايا المُجتمع بقالب جذّاب للمُشاهد.

بدوره شكر الرئيس التنفيذي لشركه "رايتكس برودكشن" عدنان كيال "مجلس مبادرات شباب منطقة مكة" والقائمين عليه لتبنّيهم إطلاق مبادرة "مسرح السعودية" التي تهدف إلى "توفير بيئة ترفيهية وثقافية جاذبة لمجتمع المنطقة، وإبراز مواهب الشباب والشابات السعوديين وقدراتهم وتنميتها وتطويرها".

وأضاف كيال: من أهداف المبادرة المساهمة في خفض نسبة البطالة بين شباب منطقة مكة المكرمة عبر تجربة مهنية جديدة ترضي شغف عينة مجتمعية مرتبطة بالمجال الفني، بالإضافة إلى توطين تجربة المسرح من خلال صناعة وإبراز المواهب الوطنية في كل تخصصات المسرح، وتعزيز المحتوى الفني السعودي على المستوى المسرحي واحتواء الطاقات الشبابية بالمنطقة. وتقدم كيال بالشكر لمعالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عوّاد العواد على دعم وزارته وتعاونهم المستمر لزرع مستقبل المسارح السعودية، كما شكر الأستاذ صادق الصباح منتج "مسرح مصر" على الشراكة ونقل التجربة للمملكة، مؤكداً أن الفنان أشرف عبد الباقي بذل كل ما في وسعه لإنجاح هذه التجربة." وختم كيال بشكر "مجموعة MBC" على ما وصفه بـ "إيمانها بالمشروع ونقلها "مسرح السعودية" لمشاهديها عربيًا، الأمر الذي سيسهم في اكتمال عناصر نجاح المبادرة على المستويين المحلي والعربي".

من جانبه، أشار المسرحي ومشرف محتوى مبادرة "مسرح السعودية" ياسر مدخلي بأنهم يسعون من خلال هذه المبادرة إلى إظهار تجربة المحتوى المحلّي بما يتناسب مع المشاهد السعودي والعربي في آنٍ واحد، وتعزيز القيم الإيجابية في مجتمع منطقة مكة المكرمة بشكل غير مباشر بما يتناسب مع توجهات المرحلة لخدمة بناء الهوية السعودية والإسلامية بشكل احترافي.

أخيرًا وليس آخرًا، أوضح المشرف ومدرب فريق"مسرح السعودية" الفنان المصري القدير أشرف عبدالباقي، أن الفترة الماضية شهدت تدريبات يومية مكثفة (بروفات) لأكثر من 50 شابًا وشابة تحضيرًا لمرحلة الانطلاق المنتظرة، وأضاف: "إن الهدف الأساسي من المبادرة توفير محتوى يُمكِّن العوائل السعودية والمقيمين فيها من الاستمتاع بمشاهدة الأعمال المسرحية المميزة بكل أريحية وثقة بجودة المحتوى وملاءمته للمعايير الثقافية والاجتماعية والدينية للمجتمع"، مُعربًا عن سعادته بتجربته العملية الأولى في المملكة العربية السعودية ومساهمته في تأسيس مبادرة "مسرح السعودية".

الجدير بالذكر أن مبادرة "مسرح السعودية" ستقدم لجمهورها مسرحيتين أسبوعيًا، أيام الخميس والجمعة والسبت من كل أسبوع، وبأسعار في متناول الجميع (50 ريالا - 40 ريالا- 30 ريالا). وسيتم مساء اليوم تقديم مسرحيتي: "دنيا الألعاب"، و"ممنوع دخول السيدات"، والمسرحيتين يشارك بهما لأول مرة 55 شابًا وفتاة، وتطرح المسرحيتين العديد من القضايا الاجتماعية والتي يتم تناولها بشكل فني جميل وبأحداث كوميدية تحمل الفائدة والمتعة.