أكد النائب العام الشيخ سعود بن عبدالله المعجب أن الاستثمار في الكفاءات البشرية عنصر أساسي للتنمية والتطوير، قائلًا: "إن النيابة العامة لا تدخر وسعًا في توفير جميع الاحتياجات لإنجاح هذا الاستثمار الذي يعكس -بإذن الله- خدمة العمل النيابي والحرص على التطبيق السليم للإجراءات النظامية واضعين نصب أعيننا المسؤولية العظيمة الملقاة على عاتقنا وعاتقكم"، جاء ذلك خلال رعايته أمس حفل تخريج ملازمي النيابة الحاصلين على الدبلوم العالي في التحقيق والادعاء العام والعلوم الجنائية والأنظمة الجزائية والبالغ عددهم (247) عضوًا حيث وجه كلمةً للخريجين حثهم فيها على الجد والمثابرة ومباشرة أعمالهم ليسهموا في بناء الوطن، مقدمًا شكره للجهات التي ساهمت بإعدادهم وتدريبهم ومتابعتهم وإكسابهم المهارات العلمية والتدريبية، مهنئًا بتخرج هذه الكوكبة المباركة من أعضاء النيابة العامة الملتحقين حديثًا بزملائهم في ميدان العمل مكملين مسيرتهم في خوض ميدان الشرف والأمانة.

وقال: إن النيابة العامة وبتوجيهات من القيادة الرشيدة تحرص كل الحرص على إرشاد أعضائها بالمهارات اللازمة وتذليل كل الصعوبات والعوائق في سبيل نجاح أعضائها في أعمالهم وتأهيلهم وإكسابهم المهارات الضرورية ليقوم بالعمل على أكمل وجه سواء شريعة أو قانونية، من جهته قال مدير عام التطوير الإداري علي بن محمد الفضلي: إن النيابة حرصت وبالتعاون مع عدد من الجامعات والمعاهد المرموقة في المملكة وهي معهد الإدارة العامة والمعهد العالي للقضاء بجامعة الإمام محمد بن سعود وكلية الدراسات القضائية والأنظمة بجامعة أم القرى بإعداد دبلوم للدراسة ولمدة عام دراسي كامل يتلقى خلالها الدارسون مواد في العلوم الشرعية والأنظمة وفي التحقيق الجنائي والادعاء العام والرقابة على السجون، بالإضافة لعدد من العلوم الإنسانية ذات العلاقة، فضلاً عن تطبيقات عملية في الطب الشرعي والأدلة الجنائية، وأوضح الفضلي أن الدارسين حصلوا على تدريب مكثف في كافة اختصاصات الهيئة ونظام القضايا الإلكتروني، وفي ختام الحفل كرَّم النائب العام المتميزين الحاصلين على المراكز الأولى في دفعتهم، ثم بدأت مسيرة الخريجين.