كشفت اللجنة الوطنية لصناعة الحديد فى مجالس الغرف أن أقل من 50٪ من مصانع القطاع تنتج أقل من قدرتها الإنتاجية مشيرة إلى أنها تعتزم تنظيم المؤتمر السعودي الدولي للحديد والصُلب في مارس 2019 في الرياض لبناء خارطة طريق لمستقبل صناعة الحديد السعودي وذلك كجزء من جهودها لتعزيز النمو في صناعة الحديد والصلب السعودية.

وقال رئيس اللجنة الوطنية لصناعة الحديد المهندس رائد العجاجي: إن الكثير من مصنّعينا يُنتجون أقل من 50٪ من قدرتهم الإنتاجية بسبب المنافسة غير العادلة، فإننا ما زلنا في موقع البلدان المستوردة للحديد». وأضاف: «إننا نترك المليارات من القيمة الاقتصادية دون استغلال. ولدينا اليوم فرصة للعمل سوية لوقف ذلك والحفاظ على هذه الإيرادات في البلاد للمساعدة في تحقيق خطط النمو حيث تُعدّ صناعة الحديد مهمة من الناحية الاستراتيجية لمستقبلنا الاقتصادي».

وأشار إلى أن المملكة استثمرت مليارات الدولارات على مر السنين في منشآت عالمية الطراز تُصنّع منتجات الحديد عالية الجودة ويجب أن نعمل معاً لضمان بقائها تنافسية ومزدهرة.

وأفادتْ اللجنة الوطنية لصناعة الحديد أن السوق السعودية تتطلّب اليوم نحو 20 مليون طن متر من منتجات الحديد لتلبية الطلب المحلي الحالي، وسيستمرالطلب في الزيادة مع ظهور المزيد من مشاريع التنمية والبنية التحتية ذات الصلة برؤية 2030.

وتجدر الإشارة إلى أنه يتم توفير ما يقرب من 55٪ من إجمالي الطلب المحلي من خلال الواردات، في حين ينخفض الإنتاج الفعلي إلى أقل من 50٪ من الطاقة الإنتاجية المتاحة بسبب المنافسة غير العادلة.