بسؤال أ.د. عمرو المليجى - استشاري أمراض الذكورة و زميل جامعة ايوا الامريكية في امراض الذكورة و زميل الجمعية الأوروبية للصحة الجنسية وأستاذ الذكورة بطب القصر العيني - عن اضرار استخدام المنشطات الذكورية لبناء العضلات فأجاب بان الاستخدام المفرط للمنشطات الهرمونية الذكورية يؤثرسلبا علي الصحة الجسدية و النفسيىة لمستخدمها وهذه الاضرار من الممكن ان تكون خطيرة.

ويرتبط التعاطي طويل الأجل مع سمية القلب والأوعية الدموية التي لا رجعة فيها، وخاصة آثار تصلب الشرايين و ضعف عضلة القلب، بالاضافة إلى إضرار الكبد، واليرقان، واحتباس السوائل، وارتفاع ضغط الدم ، وزيادة الكوليستيرول الضار والبروتينات الدهنية وانخفاض البروتين والفشل الكلوي.

كما أن هؤلاء الرجال عرضى الي تقلص حجم الخصيتين وانخفاض عدد الحيوانات المنوية . ويعرض أيضا هؤلاء الي حب الشباب الشديد، و الصلع و التثدي.

وعلاوة على ذلك فان تعاطي المنشطات الهرمونية يمكن ان يؤدي إلى الاضطرابات النفسية مثل أعراض تشبه الهوس والغيرة و جنون العظمة، والتهيج، والأوهام، بالاضافة الي التأثير علي المزاج و السلوك و الميل للعدوان.

وأخيراً يقول د. عمرو المليجي ان الاستخدامات غير الطبية لهرمون التستوستيرون يمكن ان تؤدي الي الادمان . و قد وجد ان مجموعة من الرياضيين و خصوصا ممارسي رياضتي رفع الاثقال و كمال الاجسام والذين يبحثون علي بناء العضلات السريع انهم قد ادمنوا تعاطي المنشطات الهرمونية.

في المقابل تعاطي هرمون التيستيرون باشراف طبي في المرضي الذين يعانون من قلة هذا الهرمون في الدم ليس له هذا الحجم من الاثار الجانبية.