كشف فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا، أن عدد الضحايا من أبناء مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، الذين قضوا منذ انفجار الصراع في سوريا، وصل إلى أكثر من 1411 لاجئًا. وأشار فريق الرصد والتوثيق في تقرير اليوم، أن من بين الضحايا 490 قضوا جراء القصف الجوي والصاروخي الذي تعرض له المخيم، و201 بسبب الحصار وقلة الرعاية الطبية، و 399 برصاص قناص وطلق ناري، و 190 تحت التعذيب، في سجون نظام الأسد، في حين سجل إعدام 21 لاجئًا، ميدانيًا، و5 لاجئين، قضوا على طريق الهجرة إلى أوروبا. وأوضحت المجموعة أن عدد اللاجئين الفلسطينيين، الذين قضوا جراء استمرار الصراع في سوريا، بلغ 3913 ضحية.