لم يعد العالم الافتراضي أو الخيال السنيمائي لأفلام مغامرات حرب النجوم أو ثور مستحيلة فقد أصبح بإمكان سكان الأرض تخطي الحدود الجغرافية والعيش في مملكة الأحلام والسلام، أنها مملكة أسجارديا أول دولة فضائية في العالم وتعتبر أول كيان فضائي مستقل حر وحدودي وقانوني واجتماعي فوق الأعراق والطوائف ومن أهدافها السامية «ضمان الاستخدام الآمن للفضاء، وحماية الأرض من الأخطار الفضائية وإنشاء قاعدة علمية سلمية للمعرفة في الفضاء.

وأنطلت رسمياُ عندما أعلنت مجموعة دولية من العلماء والباحثين عن استعدادهم لإنشاء دولة مستقلة في الفضاء يُطلق عليها اسم "أسجارديا" من خلال إطلاق قمر صطناعي سنة 2017.

حيث كشف العلماء أنه على الأشخاص الراغبين في الحصول على جنسيتها، أن يتسجلوا ضمن موقع مشروع أسجارديا ليصبحوا من مواطني هذه الدولة الفضائية، بحيث يمكن لأول 100 ألف شخص فقط فرصة الانتماء إلى هذه الدولة الفضائية.

وأوضح قائد الفريق العالم الروسي إيغور أشوربيلي وهو الملياردير الممول للمشروع ومؤسس المركز الدولي لأبحاث الفضاء، أن فكرة إنشاء دولة أسجارديا جاءت لحماية العالم من التهديدات الكونية ونشر السلام في الفضاء، إضافة إلى تهديدات الاصطدام مع الكويكبات الخارجية . وأشار إلى أن دولة أسجارديا ستكون أمة مستقلة وعضوا مستقبليا في منظمة الأمم المتحدة، ويهدف جوهر المشروع إلى إحلال السلام في الفضاء ومنع انتقال صراعات كوكب الأرض إلى الفضاء الخارجي "

وقال أن لدى أسجارديا أحلام كبيرة إذ تطمح إلى أن يبلغ عدد سكانها نحو 150 مليون نسمة في غضون عشرة أعوام كما تخطط لبناء ”سفن فضاء“ ذات جاذبية اصطناعية في الفضاء الخارجي حيث يمكن للبشر أن يعيشوا فيها بشكل دائم

سجارديا أول بلدان البشرية المتحدة في الفضاء وسميت ذلك تيمناً باسم عالم في السماء طبقا للأساطير الاسكندنافية ويعيش مواطنيها حاليا في أكثر من 204 بلد حول العالم وهو ما يفوق عدد الدول الأعضاء في الأمم المتحدة البالغ 193 واليوم، وصل عدد حاملي "الجنسية الأسجاردية" إلى 114 ألف شخص ، ويمكن لأي شخص أن يصبح من مواطني أسجارديا عبر الإنترنت ودون أي مقابل مادي

وقال أن أهم شروط العيش في مملكة أسجارديا ونيل جنسيتها هو اجتياز اختبارات الذكاء حيث أن أسجارديا تسعى لجذب اثنين في المئة من سكان الأرض ”الأكثر إبداعا“.

ويدفع مواطنو أسجارديا حاليا رسوم عضوية سنوية قيمتها 100 يورو. وتخطط ”المملكة“ لجمع ضرائب على الأعمال التجارية والدخل الخاص لكن بنسب منخفضة للغاية. ورغم أن مواطني "أسغارديا" لا يزالون موجودين على الأرض في الوقت الراهن، إلا أن إطلاق القمر الصناعي قرّب هذه الدولة خطوة من الوصول إلى الفضاء

وبعد انقضاء 40 ساعة على الإعلان عن المشروع في العام 2016، تقدّم أكثر من مائة ألف شخص للحصول على الجنسية عبر موقع "أسغارديا" الإلكتروني ،بحسب مانشر موقع "سي ان ان عربية".

وبعد ثلاثة أسابيع، وصل عدد المتقدمين إلى نصف مليون شخص.

وفُتح باب التسجيل لأي شخص يفوق عمره الـ 18 سنة، بغض النظر عن جنسه وجنسيته وعرقه وديانته ووضعه المادي. كما يسمح للمتهمين السابقين بالتقدم بشرط عدم وجود تهم عليهم لدى التقدّم.

وأحد أكبر طموحات "أسغارديا" هي الحصول على عضوية في الأمم المتحدة. ولتحقيق هذا، يجب أن يوافق مجلس الأمن على طلب تقدّم "أسغارديا" لاعتبارها دولة. وبعدها، يجب أن يصوّت ثُلُثي أفراد الجمعية العامة للأمم المتحدة بالموافقة على الطلب. ومواصفات الدولة هي امتلاك مساحة جغرافية محددة، وحكومة، والقدرة على الدخول في علاقات مع الدول الأخرى، وأن تعترف بها الدول الأخرى.

.