انطلقت الجلسات العلمية لندوة استخدام التقنيات المتقدمة في الحج "الحج الذكي"، التي افتتحها صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، الذي نظمتها الإدارة العامة للخدمات الطبية بوزارة الداخلية بالتعاون مع جامعة أم القرى والأمن العام والمجلس الصحي السعودي، بمقر مستشفى قوى الأمن بمكة المكرمة، لمناقشة 15 ورقة علمية بحضور معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي.

الجلسة الأولى

وعقدت الجلسة العلمية الأولى بعنوان "التطبيقات الذكية في المجال الصحي في الحج" التي رأسها الدكتور محمد النفيعي، واستعرضت فيها عضوة هيئة التدريس بكلية الحاسب الآلي بجامعة أم القرى الدكتورة تهاني السبيت"الذكاء الاصطناعي وتطوره ومجالاته التي تخدم منظومة الحج"، فيما تناولت ورقة عضو هيئة التدريس بالكلية ذاتها الدكتور عبدالله مراد "أثر التطبيقات الذكية على خدمات الطواري الطبية في الحج".

كما شهدت الجلسة العلمية الأولى الورقة التي قدمها الخبير في المجال التقنية المهندس هشام حمامي عن دور الأجهزة الذكية القابلة للارتداء في تحسين الرعاية الصحية، والورقة العلمية التي قدمها مدير عام المركز السعودي لسلامة المرضى الدكتور عبدالاله الهوساوي، حول تسهيل مهمة مقدمي الرعاية الصحية مع برنامج المساعد الافتراضي لسلامة المرضى، وقدم الدكتور خالد الزهراني ورقته العلمية حول استخدام الروبوتات في العلميات الجراحية.

الجلسة الثانة

ورأس وكيل معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة لشؤون المشاريع البحثية الدكتور مازن الشمراني الجلسة العلمية الثانية التي عقدت بعنوان "استخدام الذكاء الاصطناعي في المجال الأمني بالحج"، وتحدث فيها مدير تطوير الأنظمة والتطبيقات الذكية بالأمن العام الرائد سليمان الشهري حول توظيف الذكاء الاصطناعي والتطبيقات الذكية في تحسين الخدمات الأمنية لضيوف الرحمن. فيما تناول وكيل عمادة تقنية المعلومات للتعاملات الإلكترونية بجامعة أم القرى الدكتور عاطف الحجيلي موضوع تطوير حلول المراقبة الأمنية الرقمية بواسطة الذكاء الاصطناعي.

كما تحدث في الجلسة العلمية الثانية مدير مركز العلميات الأمنية الموحدة بمنطقة مكة المكرمة العقيد علي الغامدي عن توظيف التقنيات الحديثة في خدمة الحاج، بينما تطرق قائد المهام والتدخل السريع بالقوات الخاصة لأمن الطرق المقدم محمد القرني، عن عن توظيف الذكاء الاصطناعي في الضبط الأمني، وتطبيق النظام واحتياجات البينة التحتية.

حوار مفتوح

وبعد ذلك عقدت جلسة الحوار المفتوح التي تحدث فيها كل من مدير عام الجوازات بالمملكة اللواء سليمان اليحيى، ووكيل وزارة الصحة للصحة الإلكترونية والتحول الرقمي الدكتور أحمد بلخير، والمشرف على أعمال وإدارة مركز المعلومات الوطني برئاسة أمن الدولة الدكتور طارق الشدي، وعميد معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة الدكتور باسم قاضي، والمشرف العام على وكالة التخطيط والتطوير بوزارة الحج والعمرة الدكتور عمرو المداح. وتناولوا خلالها الحديث عن مبادرة "طريق مكة" وكيفية استخدام التقنيات المتقدمة لتحقيق مستهدفات برنامج خدمة ضيوف الرحمن ضمن رؤية المملكة 2030, كما تناولت الجلسة التطرق إلى الاستفادة من البيانات الضخمة وتطويعها في سبيل التخطيط واتخاذ القرارات المستقبلية السليمة, والاستفادة من مستحدثات التقنية في المجال الصحي وأمن الحج، وتطوير إدارة الحشود والتفويج باستخدام الذكاء الاصطناعي.

الجلسة الثالثة

وتناولت الجلسة الثالثة التي رأسها الدكتور منصور الغامدي تقنية استخدام الذكاء الاصطناعي في المجال الصحي بالحج، استعرض خلالها الدكتور باسم فلمبان رئيس اللجنة المحلية المشرفة على برنامج تدريب الأشعة التشخيصية بالمنطقة الغربية، التشخيص الدقيق من خلال قراءة الأشعة التصويرية دون تدخل بشري في الحج، لتفادي نقل المرضى. وحول التقنيات المتقدمة ضمن منظومة المدن الذكية، تحدث الدكتور مازن الشمراني وكيل المشاريع البحثية في معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بجامعة أم القرى، مشيراً إلى أثر توظيف تلك التقنيات في تحسين جودة الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن، فيما ناقش الدكتور عماد فلمبان الأستاذ المشارك في كلية الحاسب الآلي ونظم المعلومات بجامعة أم القرى استخدام البيانات الضخمة في التخطيط واتخاذ القرارات.

وقدم الصيدلي أول عبدالمحسن مرغلاني خلال الجلسة حلولاً لصرف الأدوية خلال موسم الحج باستخدام الذكاء الاصطناعي، تتمثل في صرف الأدوية لطالبي العلاج عن طريق الأجهزة المتحركة في مواقع محددة، ما يسهم في تقليل عدد الزيارات للطوارئ، وسرعة تلقي العلاج.

وقدمت المهندسة نور العثيم، نبذة عن المختبر الوطني الصحي للتقنيات الصاعدة، بهدف تمكين ومساندة القطاع الصحي بجميع مؤسساته العامة والخاصة، لتقديم مستوى متقدم ومرموق من الخدمات الصحية، بالاعتماد على الكفاءات الشابة السعودية.

وتحدث مدير عام الإدارة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات بهيئة الهلال الأحمر السعودي الدكتور عبدالإله الطويل عن الإبداع الرقمي في الخدمات الإسعافية، مستعرضاً عن تجربة الهلال الأحمر السعودي في الأنظمة والتطبيقات الالكترونية المتطورة، لتحسين جودة الخدمات الإسعافية، بما يضمن تقليص زمن الاستجابة.