Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
عبدالعزيز حسين الصويغ

أحذية الفقراء!!

A A
قصة اليوم للأديب السويدي «إيفار لو جوهانسون» بعنوان: (حذاء.. وطبقية)، يُبيِّن فيها كيف يمكن أن يكون الحذاء مُؤشِّراً للفروق بين طبقات المجتمع.. وهي على لسان ابن يروي فيها كيف أقنع والده بشراء حذاء جديد، بعد أن أصبح حذاؤه بالياً جداً، ولم يعد يصلح للاستعمال. وقد شاع خبر شراء الحذاء الجديد في الحي، وأصبح كل جار يقترح نوع الحذاء، واستقر الأمر على شراء نوعية اسمها «بوكسكالف»، من الجلد القوي، وتدوم طويلاً، وسعرها مناسب.

****

اصطحب الابن أباه للمدينة لشراء الحذاء الجديد، وهناك بحثا طويلاً عن عنوان محل أحذية «بوكسكالف»، ووجدا أنفسهما أمام محل كبير للأحذية ذي واجهات زجاجية جميلة لامعة. كان عمَّال المحل بملابسهم الأنيقة يتنقَّلون بين الزبائن، ويُساعدونهم على اختيار الأحذية المناسبة، وكان الزبائن ومعظمهم من النساء على درجة عالية من الأناقة، وتفوح منهم روائح العطور الثمينة.

** **

تقدَّمت إحدى البائعات منَّا وسألت أبي: تريد حذاء لك سيدي أم لابنك؟، فأجابها: لي أنا، ابني حذاؤه ما زال جديداً كما ترين، ولمَّا سأل عن حذاء «بوكسكالف» اعتذرت بأن المحل لا يبيع هذه الماركة، وأحضرت للأب حذاءً جميلاً، ولمَّا خلع حذاءه القديم سدت إحدى الزبائن أنفها، وابتعدت باشمئزاز. وهنا يصف الابن شعوره قائلاً: أنا أحببت دائماً رائحة أبي، وظننتُ أن كل رائحة من جسم أبي طيّبة وطبيعية «رائحة أنفاسه.. رائحة أقدامه.. رائحة عرقه». صُدِمتُ أن ثمَّة مَن ينفرون من رائحة أبي، ولا يخجلون من إظهار نفورهم.

** **

أُعجب أبي بالحذاء، وبدا على ملامحه السرور وهو يخطو بضع خطوات فوق السجاد الأحمر الثمين. وسأل البائعة: كم ثمنه؟.

- فأجابت البائعة: ثمانٍ وعشرون كرونا.

لم يكن أبي يملك سوى عشر كرونات، فخلع الحذاء الجديد، وارتدى مسرعاً حذاءه القديم. وسمعتُ ونحنُ نُغادر المكان أحد الزبائن المتغطرسين يسأل البائعة متأفِّفًا: كيف دخل هذا إلى هنا؟.

ولأول مرة وجدتُ في ضعف سمع أبي ميزة حسنة، إذ جنَّبته المزيد من الهوان بما جاء من تعليقات ساخرة من أولئك المتغطرسين، وفهمتُ يومها أن الاختلاف بين الفقير والغني يأخذ شكلاً هرمياً، يبدأ من (القاع) مُمثَّلاً في القدمين، ونوع الحذاء، وينتهي بـ(القمة) مُمثِّلاً بالرأس ونوع القبّعة التي نرتديها.

#نافذة:

* فهمت وفهم أبي أن أحذية الفقراء من نوع مختلف، وما زالت ذكرى ذلك اليوم الذي اشترى فيه أبي حذاءً جديداً تُحرِّك في نفسي كل مشاعر الكُرْه لطبقيَّة بغيضة، تشمل حتى ما يرتدي الإنسان في قدمه!!

«إيفار لو جوهانسون»

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X