من ضمن الدروس المقررة في منهج الحديث والثقافة الإسلامية للمستوى الرابع النظام الفصلي للتعليم الثانوي المسار العلمي والإداري، درس «ظاهرة الإلحاد» في الصفحات (82- 86).

من المُتوقع عندما يناقش معدو مناهجنا الدينية الدراسية ظاهرة الإلحاد؛ أن يتجاهلوا الأسباب الحقيقية التي ساعدت مُخطّطي نشر الإلحاد بين أولادنا وبناتنا بتشكيكهم في دينهم، وفي عدالة خالقهم، وإلغائهم أزلية حفظ القرآن الكريم في اللوح المحفوظ للقول بالنسخ في القرآن، فالمناهج الدراسية الدينية التي وضعوها مليئة بالثغرات التي ينفذ من خلالها مخططو الإلحاد، وقد بيّنتُ في هذه السلسلة من المقالات على مدى ستة أشهر متواصلة بعض تلك المنافذ، ومنها:

درس الحجاب في مادة الثقافة الإسلامية للمرحلة الثانوية، وأحكام اللباس والزينة في منهج الفقه لثالث متوسط نُشر من 16/3 إلى 30/3/2019.. حقوق الزوجيْن في الثقافة الإسلامية لثالث ثانوي نُشر من 6/4 إلى 20/4/2019، وفي فقه ثالث ثانوي نُشر من 27/4 إلى 20/4/2019.. عمل المرأة نُشر من 11/5 إلى 25/5/2019م، وقد بيّنتُ فيها مدى مخالفة رؤية مُعدِّي المنهج لعمل المرأة لرؤية المملكة (2030).. تكريم الإسلام للمرأة وخطورة الاختلاط في مادة الحديث والثقافة الإسلامية المستوى الرابع في النظام الفصلي للتعليم الثانوي المسار العلمي والإداري للعام الدراسي 2018/2019م نُشر من 1/6 إلى 15/6/2019م.. نشوز الزوجين في منهج الفقه، المستوى السادس للمرحلة الثانوية نُشر من 22/6 إلى 29/6/2019.. الوصية في منهج الفقه لثالث ثانوي نشر في 6/7/2019.. العول في مناهجنا الدراسية نُشر من 13/7 إلى 20/7/2019.. التعصيب بالذكور في مناهجنا الدراسية نُشر من 27/7 إلى 3/8/2019.. الميراث وذوو الأرحام في مناهجنا الدراسية نُشر في 10/8/2019.. تحريم الغناء والموسيقى في منهج الحديث للمرحلة الثانوية نُشر في 17/8/2019.. حديث «أُمرت أن أْقاتل النّاس حتى يشهدوا أن لا إله إلّا الله» في مناهجنا الدراسية في مادة التوحيد لثالث ثانوي نشر في 4/8/2019م.. النسخ في القرآن الكريم في منهج التفسير وأصوله للتعليم الثانوي نُشر من 30/8 إلى 13/9/2019.. نسخ آيتي «عشر رضعات والرجم في ذات المنهج»، نشر من 21/9 إلى 5/10/2019.. تدريس ظاهرة الإلحاد في منهج الثقافة الإسلامية في التعليم الثانوي سيُنشر من 12/10 إلى 19/10/2019.

وسأبدأ بِالناسخ والمنسوخ في القرآن الكريم، وهو من أكبر وأخطر المنافذ التي ينفذ منها مُخطِّطو الإلحاد إلى عقول شبابنا، والدفع ببعضهم إلى الإلحاد، فما يقوله المختصون بالناسخ والمنسوخ في القرآن الكريم يُعد تلاعبًا بالقرآن، وتعطيلًا لكثير من أحكامه، ولم يكتفوا بهذا، بل نجد القائلين بالنسخ قالوا بنسخ أحكام جميع آيات الحرية الدينية والعقيدة، والتي تُنظِّم علاقات المسلمين بغيرهم مع بقاء تلاوتها، كما قالوا بنسخ حكم آية الوصية للوالدين والأقربين، وجعلوا السنة تنسخ القرآن، بل تطاولوا على كلام الله وجعلوا صغير الماعز تنسخ آيات عشر رضعات، ثم خمس رضعات، وآية الرجم تلاوة مع بقاء حكمها، وقد ورد في درس النسخ في منهج التفسير وأصوله للمرحلة الثانوية للعام الدراسي 2018/2019 حديثان من الإسرائيليات عن نسخهما، وأنّ من أنواع النسخ نسخ الحكم مع بقاء التلاوة، وهذا يتعارض مع الإنساء الوارد في الآية؛ إذ كيف يتحقق الهدف من الإنساء وتلاوتها باقية إلى يوم الدين؟.

ونلاحظ في درس النسخ في منهج التفسير(2) للتعليم الثانوي طبعة عام 1441- 2019م أُلغي الحديثان، وحل محلهما آية عن القتال للدلالة على النسخ لورود فيها (الآن خفّف الله عنكم)، فاعتبروها تُوافق قولهم إنّ من حكمة النسخ مراعاة مصالح العباد من الأثقل إلى الأخف، رحمة من الله بهم، فأوردوا آية: (الْآنَ خَفَّفَ اللَّهُ عَنْكُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفًا فَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِائَةٌ صابِرَةٌ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ وَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ أَلْفٌ يَغْلِبُوا أَلْفَيْنِ بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ)، فما علاقتها بالنسخ وهي تتحدث عن القتال بوضوح رغم انتزاعهم لها من سياقها، فالآية التي قبلها: (يا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتالِ).. فكيف اعتبرت مجموعة المختصين التي وضعت وراجعت المنهج هذه الآية مثالًا للنسخ في القرآن الكريم؟..

للحديث صلة.