قبل أيام اتقدحت في ذهني عبارات ترقى لحكمة، بادرت بتدوينها عبر وسائط التواصل الاجتماعي.. كتبت «أطعم الجاهل علم يموت.. لماذا؟ لأن العلم سم الجهل».. يقول الإمام الشافعي: «ومن لم يذق مر التعلم ساعة.. تجرع ذل الجهل طول حياته».. وهذا ما أقصده بالجاهل.. نقص العلم من أعظم الفتن ومن علامات الساعة فما ضل الناس إلا بسبب نقص العلم، وما تاهوا إلا بسبب نقص العلم، وما فُتنوا إلا بسبب نقص العلم.. والمعنى أي أن العلم ينقص بوفاة العلماء، ولا زالوا يتناقصون حتى إذا جاء زمان مات فيه جميع العلماء أو أغلبهم وتناقصوا وعاش الجهلاء فاتبع الناس الجهال وسألوهم في أمور حياتهم فأفتوا بجهل بغير علم فهم في ضلال ويضلون غيرهم من الناس.. فهكذا توضح كلماتي بأن ممات العلماء يحيي الجهلاء وعكس ذلك.

هناك حكمة تقول: «الذي لا يعرف ولا يعرف أنه لا يعرف هو جاهل أتركوه، والذي لا يعرف ويعرف أنه لا يعرف هو بسيط علموه، والذي لا يعرف ولا يعرف أنه لا يعرف هو نائم أيقظوه، والذي لا يعرف ويعرف أنه لا يعرف هو عبقري أتبعوه».

من هنا نتعرف على الجاهل والبسيط والنائم والعالم.. فمن الجهل من يجادل معك حتى الموت لأن بالنسبة له الجدل ساحة حرب مهزوم ومنتصر فيستمر في الجدال دون أدنى معرفة أنه لا يعرف.. المهم بالنسبة له أن ينتصر.. بكل أسف في مجتمعنا عدد لا بأس به من الذي لا يعرف ولا يعرف أنه لا يعرف فالعلم بالنسبة له سم إن توقف عن الجدال يموت.. أما الذي لا يعرف ويعرف أنه لا يعرف في مجتمعنا منه الكثير فعلينا أن نهتم بهم ونعلمهم.. فالجهل هو الذي دعا الفيلسوف اليوناني سقراط لتجرع كأس السم، لذلك قال الإمام الشافعي «تجرع ذل الجهل».. وهذا دليل على أن العلم سم الجهل.. جرع المريض الدواء: شربه شيئًا فشيئًا، بلَعه رشفة بعد رشفة.. وقيل: كنت أشعر شعور من يمضغ الحصى أو يتجرع الدواء المر.. هكذا كان قصد الإمام الشافعي بأن من لم يذق مر ساعة من التعلم قضى عمره يذوق ذل الجهل مثل شرب الدواء جرعة جرعة بمعنى ذل بطيء.. لاسيما في عصرنا الذي طغت عليه الماديات، وعمت فيه الفتن المدلهمات، وانتشرت الشبهات والشهوات، ونسي العلم وساد الجهل.. من عمل بما علم، أورثه الله علم ما لم يعلم وكل عز لم يوطده علم فإلى ذل يؤول.. يكون في آخر الزمان علماء يقربون الأغنياء ويبعدون الفقراء، ويسترحون عند علية القوم.. وقد صدق شاعر الحكمة أبو الطيب المتنبي في قوله: «ذو العقل يشقى في النعيم بعقله.. وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم».

يقول العلماء أن الإنسان الأقل معرفة قد يكون مدرسًا أكفأ وطالبًا أفضل وشخصًا أسعد إجمالا، وربما يكون حتى أكثر ثراءً أيضًا.. فلماذا نبحث عن المرض ونسطف في طوابير طويلة وندفع الألوف لنعرف عن مرض لا نعاني منه مطلقًا ونسبة الخطأ في النتيجة لا تقل عن 37% وفقًا لإحصائيات مجلة جاما «jama». فهل هذا يعقل؟!

هناك من نصحني قبل خروجي من منزلي يجب عليّ أن أغسل يدي الإثنان فلماذا؟ هل المرض في منزلي أم هو خارج منزلي؟ فالجهل نعمة والعلم نقمة.. هذه هي النفس المطمئنة.