كشفت التحقيقات المتواصلة بالقضية الأبرز على الساحة الكويتية والمعروفة إعلاميا بـ ”غسيل أموال المشاهير“ عن تورط مشاهير آخرين من خارج الكويت بهذه القضية وتواصلهم مع مشاهير الكويت وتحديدا من السعودية.

ونقلت صحيفة ”القبس“ الكويتية عن مصادرها ”أنه تم الكشف عن تورط 25 مشهورا سعوديا بقضية غسيل الأموال بعد رصد علاقاتهم مع بعض مشاهير الكويت الذين وردت أسماؤهم بقائمة المتهمين مؤخرا“. وقالت الصحيفة إن ”عمليات بيع سيارات وساعات ثمينة جرت بين بعض مشاهير السوشيال ميديا في الكويت والمشاهير السعوديين، حيث تم تصدير السيارات من الكويت إلى بعض دول الخليج ويقومون بتحويل الأموال بعد تقديم الشهادات الجمركية“.

وأوضحت الصحيفة ”أنه تم الكشف عن تورط مشاهير سعوديين مع مشاهير الكويت بعد تبادل معلومات بين الأجهزة الأمنية في الكويت والأجهزة الأمنية في دول مجلس التعاون الخليجي“. ويأتي الكشف عن تورط المشاهير في السعودية عقب قرار النيابة العامة في الكويت بالتحفظ على أموال عشرة من مشاهير الكويت ومنعهم من السفر، إضافة إلى شركة ”بوتيكات“ التي تم التحفظ على بعض ممتلكاتها للتأكد من مدى شرعية أعمالها.

ونشرت وسائل الإعلام أسماء المشاهير الكويتيين وهم (يعقوب بو شهري، فوز الفهد، دانة طويرش، مشاري بويابس، حليمة بولند، عبد الوهاب العيسى، فرح الهادي، جمال النجادة، شفاء الخراز، مريم رضا). وبعد أيام من الكشف عن هؤلاء المشاهير تم الكشف عن وجود عشرة مشاهير آخرين بقائمة المتهمين بغسيل الأموال، والذين تم تقديم بلاغات ضدهم إلى وحدة التحريات المالية بعد الكشف عن تضخم حساباتهم.

وتداول رواد مواقع التواصل بعض الأسماء الكويتية الجديدة ومنهم ”عبد الله الجاسر المعروف بـ عبودكا، حسين النصار، فهد العرادي، عهود العنزي، عبد الله بوشهري، الدكتورة خلود“. ولم تبدأ النيابة العامة بعد التحقيق مع المشاهير المؤكدة أسماؤهم بقائمة المتهمين، ومازالت تنتظر ردود عدد من البنوك لمعرفة حقيقة أرصدة المشاهير العشرة وودائعهم والشركات المسجلة لديهم، وما إذا كانت لديها صناديق أمانة تتضمن مجوهرات أو ساعات ثمينة لهم.