أكد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، أمير منطقة المدينة المنورة، أهمية تقديم الدعم وتذليل كافة الصعوبات والتحديات لدعم شباب وشابات المنطقة، وتحفيز طاقاتهم من خلال برامج متخصصة تساعدهم في اكتشاف ما يمتلكونه من مهارات وإبداعات، وتوظيفها لصالح التنمية المستدامة الشاملة التي تشهدها المدينة المنورة ومحافظاتها.

صور


جاء ذلك خلال رعاية سموه ملتقى شباب المدينة المنورة الرابع الذي أقامته لجنة الشباب التابعة لمجلس المنطقة، بحضور أمين المدينة المنورة المهندس فهد البليهشي، ومدير التعليم رئيس لجنة الشباب ناصر العبدالكريم، وعدد من المسؤولين.

وأشاد سموه بدور شباب وفتيات المنطقة في إنجاز عدد من الأعمال والمبادرات التطوعية خلال جائحة كورونا، وما أظهروه من جهود كانت محل تقدير الجميع في مساندة الجهات الحكومية والأهلية لمواجهة تحديات الأزمة والتقليل من آثارها المجتمعية.

وأعلن الأمير فيصل بن سلمان خلال الجلسة الختامية للملتقى عن تأسيس مجلس الشباب بالمدينة المنورة يتولى فيه شباب وفتيات المنطقة إدارة أنشطتهم وجمع مقترحاتهم ومبادراتهم الموجهة لهم وللمجتمع.

وشهد سموه توقيع اتفاقيات تعاون وشراكة إستراتيجية للجنة الشباب مع عدة جهات شملت اتفاقية بين لجنة الشباب وأمانة منطقة المدينة المنورة لدعم أنشطة الشباب وتسهيل حصولهم على التراخيص اللازمة لمزاولتها، وتنظيم مشاركتهم في الأعمال التطوعية، وإشراكهم في صناعة القرارات التنموية، وتوقيع اتفاقية بين اللجنة وجامعة الأمير مقرن بن عبدالعزيز لإنشاء أكاديمية تمكين الشباب لتدريبهم وتقديم منهج تعليمي متكامل عن طريق منصة افتراضيه عن بعد، وتعزيز اتجاهات الشباب نحو التخصص في مزاولة المهن الحرفية والتقنية، بالإضافة إلى اتفاقية بين اللجنة ونماء المنورة لتعزيز الفرص الاستثمارية للشباب والفتيات وتأهيلهم وتدريبهم في المجالات الحرفية والإدارية، وتخصيص حاضنة أعمال لهم، كما شملت الاتفاقيات اتفاقية بين لجنة الشباب وجمعية تكافل الخيرية لتعزيز المشاركة المجتمعية لدى الشباب وتأصيل القيم الإسلامية الصحيحة لديهم. وفي ختام الملتقى كرم سموه عدداً من الشباب والفتيات المشاركين في مبادرة خير المدينة.

العبد الكريم: مناقشة تطلعات الشباب بعد "كورونا"

أوضح رئيس لجنة الشباب ناصر العبدالكريم، أن الملتقى يهدف إلي أن يكون عمل لجنة الشباب مؤسسياً يسهم في تحقيق الإستراتيجية المتمثلة في بناء الوعي الاجتماعي للشباب وتعزيز المواطنة والمسؤولية والقيم الإسلامية لديهم، مبيناً أن جلسات الملتقى ناقشت تطلعات الشباب بعد جائحة كورونا، بالإضافة إلى استخدامات الذكاء الاصطناعي في مجالات الأعمال وجائزة رواد الأعمال، وخرج بعدة توصيات أبرزها تبني الأمانة وهيئة تطوير المنطقة المبادرات التي يقترحها الشباب بعد دراستها وتقديم الدعم والمساندة من كافة الجهات كل حسب اختصاصها، وتوثيق المعرفة والخبرة المستفادة خلال فترة جائحة كورونا من قبل الجامعات وتهيئة البيئة المناسبة للشباب للابتكار والإبداع، بالإضافة إلى تمكين الشباب من المهارات المستقبلية المتعلقة بريادة الأعمال، وأهم مجالاتها، وتعريفهم بالمراكز والهيئات التي تساندهم في هذا المجال، وتذليل العقبات التي تواجه الشباب من كافة الجهات .