بمناسبة الذكرى السادسة للبيعة أتشرف باسمي ونيابة عن كافة منسوبي الجامعة الإسلامية بأن أرفع أصدق مشاعر الحب والولاء لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ورعاه، مجددين عهود البيعة والولاء لمقامه الكريم ومقام سمو ولي عهده الأمين، مستذكرين بكل فخر وعرفان ما تحقق للوطن وأبنائه في هذا العهد الزاهر من مكاسب ومنجزات عظيمة في شتى الميادين.

ست سنوات مضت والوطن بفضل الله ثم بفضل هذه القيادة المباركة ينعم بالأمن والرخاء ويمضي بخطى واثقة وثابة وعزم لا يلين نحو مزيد من البناء والنماء المستدام للوطن والمواطنين وفق رؤية طموحة رؤية (٢٠٣٠).

لقد حقق التعليم في هذا العهد الميمون بفضل الله ثم بفضل الدعم اللا محدود الذي حظي به من القيادة الرشيدة العديد من المكتسبات والمنجزات وإعادة تنظيم قطاع التعليم العالي وفق خطط تحول استراتيجية تحوكم أداءه مالياً وإدارياً وتضبط وترفع من جودة مخرجاته علمياً وبحثياً وابتكارياً وذلك بصدور نظام الجامعات الجديد الذي شكل نقلة نوعية لمستقبل التعليم الجامعي، كما أن إطلاق مسار التميز للابتعاث وإضافته لبرامج الابتعاث القائمة يشكل رافداً مهماً للنهضة التعليمية المتميزة بما يساهم في رسم مستقبلٍ أكثر إشراقًا لهذه الوطن العزيز.

إن ما أظهره التعليم عن بعد في ظل جائحة كورونا من تميز وجودة وريادة وما حصل عليه من إشادات دولية ما هو إلا شاهد حي لما توليه القيادة -حفظها الله وأيدها- من رعاية واهتمام بالتعليم وبأبنائها الطلبة والطالبات لمواصلة تمكينهم ليكونوا سواعد متميزة تسهم في بناء وطنها ومجتمعها وعنصرًا فاعلاً في خدمة المجتمع الإنساني.

حفظ الله سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وأمدهم بعونه وتوفيقه.

* رئيس الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة