كثفت أمانة العاصمة المقدسة جولاتها مع الجهات الأمنية لضبط وايتات الصرف المخالفة داخل الأحياء السكنية والتى تنوعت بين وقوف خاطئ أو تفريغ حمولتها في أماكن غير مخصصة لذلك لدرء المخاطر الصحية والبيئية الناتجة عنها، فيما أوضحت شركة المياه الوطنية أن مسؤولية مراقبة ورصد هذه الصهاريج داخل الأحياء السكنية أو خارجها إذا كانت مملوكة لأشخاص أو شركات تقع على عاتق بعض الجهات الحكومية

وأوضح المتحدث باسم أمانة العاصمة المقدسة، رعد الشريف: أنه يتم إصدار التصاريح لهذه الصهاريج من خلال جهات أخرى للقيام بعملها وأن البلديات الفرعية تتابع مخالفات هذه الصهاريج داخل الأحياء السكنية، كما تحرص على عدم تفريغ هذه الصهاريج حمولتها في الأماكن غير المخصصة لذلك، أو اتخاذ مواقف خاطئة لها، وأكد في بيان رسمي لـ"المدينة تنفيذ جولات مكثفة لرصد وضبط الصهاريج المخالفة، بالتنسيق مع الجهات الأمنية.

من جانبها، أكدت شركة المياه الوطنية حرصها على خدمة المواطنين، واهتمامها بكل ما من شأنه تحقيق المصلحة العامة وتوفير الراحة لعملاء الشركة، وأضافت تعليقا على مانشر في "المدينة" تحت عنوان: (صهاريج الصرف تلوث مخططات الشرائع بمكة)، أنه بعد الوقوف على الموقع المشار إليه في التحقيق الصحفي، اتضح أن هذه الصهاريج المعنية تعتبر ملكية خاصة لأشخاص أو شركات، وأن محاولة ضبطها بخصوص مخالفات بيئية أو صحية ليس جزءًا من مهام الشركة.

وكان عدد من سكان مخطط الشرائع شرق العاصمة المقدسة عبروا عن استياءهم من تكدس صهاريج شفط مياه الصرف الصحي في الشوارع القريبة من طريق السيل خلف صناعية الورش للسيارات، وشددوا على خطورة ذلك، صحيا واجتماعيا .