أطلق صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم في مكتبه اليوم، مبادرة إمارة المنطقة لتطوير إرسال نظام البرقيات والتعاميم التقني الجديد, بالشراكة مع شركة الاتصالات السعودية stc، الذي يعتمد على رقمنة البرقيات والتعاميم بواسطة تطبيق mystc , وذلك تقليلاً من الهدر البيئي للورق وتحقيقاً للاستدامة.

واطلع سموه على عرض عن مبادرة تفعيل وتطوير التقنية في إمارة المنطقة، مستمعاً من قبل الرئيس التنفيذي لمجموعة stc المهندس ناصر الناصر عن المشروع التقني القائم على تسهيل وتسريع إرسال البرقيات والتعاميم بين إمارة القصيم والجهات الحكومية، وذلك تحقيقاً للأهداف التي رسمتها رؤية المملكة 2030 لخدمة التحول الرقمي وتمكين مختلف القطاعات رقمياً.

وأكد سمو أمير منطقة القصيم أن التقنية وتعزيزها أسهم وبشكل كبير في إحداث نقلة نوعية في هذه البلاد بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-, وساعدت على مواصلة تطوير القطاعات يوماً بعد يوم, مثمناً ما تقدمه شركة stc والهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي من جهود تجاه تعزيز التقنية, مبدياً فخره بما يسهم به كوادر الوطن من تطوير للجوانب التقنية.

كما حث سموه على أهمية مواصلة تحسين الشبكة في بعض القرى والهجر في المنطقة، وضرورة تقديم أفضل الخدمات للمواطنين، وتلبية احتياجاتهم في جميع محافظات مدن ومراكز وقرى المنطقة.

عقب ذلك شهد سمو أمير منطقة القصيم توقيع شركة stc لأربع اتفاقيات الأولى مع أمانة منطقة القصيم، وذلك بهدف الانسجام مع دورها في تمكين التحول الرقمي بالمملكة، والثانية مع إمارة المنطقة للإسهام في مشروع "القصيم منطقة ذكية وصديقة للبيئة"، وتهدف إلى زيادة التطبيقات والحلول الذكية لنشر أوسع الخدمات عبر الانترنت والمنصات الرقمية بالمنطقة، وجاءت الثالثة لتطوير مضمار الملك عبدالله بمدينة بريدة وتحويله إلى مضمار ذكي يوفر الحلول الذكية والخدمات التقنية، ويحسن تجربة الزوار عند ممارسة رياضة المشي، وجاءت الاتفاقية الرابعة للمشاركة في برنامج تعزيز الأمن الفكري بالمنطقة والمشاركة المجتمعية لما فيه تحقيقاً للمصلحة العامة.

بعد ذلك سلم سمو أمير منطقة القصيم وحدة سكنية لأحد أبناء المنطقة المستفيدين من برنامج جود الإسكان .