كشف محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني خطورة الموقف في جبهات مأرب الذي يعد تهديد للمحافظات الشرقية.

جاء ذلك خلال اجتماع للجنة الأمنية بحضرموت ضم عدد القادة العسكريين والأمنيين، للوقوف على آخر التطورات والمستجدات وصمود مأرب والجيش الوطني ودحر مليشيات الحوثي المدعومة من إيران.

ودعا البحسني إلى استشعار خطورة الموقف، والاستعداد من قبل القوات العسكرية والأمنية والمواطنين للدفاع عن حضرموت، وأن تنصب جهود الجميع لمواجهة العدوان الحوثي ومؤازرة أبناء مأرب عبر تجهيز قوافل إغاثية بشكل مستمر ورفع درجة الجاهزية والاستعداد لجميع الشعب والألوية والوحدات العسكرية والأمنية بالمحافظة، مؤكداً أن حضرموت قوية وعصية بمواطنيها وبرجال قواتها العسكرية والأمنية.

من جهة ثانية اعتبر وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الارياني، إعلان الخارجية الأمريكية فرض عقوبات على اثنين من كبار القيادات العسكرية لمليشيا الحوثي المدعومة من إيران، خطوة نحو العودة للمسار الصحيح.

وإلى ذلك دعت المملكة، مجلس الأمن الدولي، إلى الاستمرار في تحمل مسؤوليته تجاه مليشيا الحوثي المدعومة من إيران لوقف تهديداتهم للسلم والأمن الدوليين ومحاسبتهم، فيما تستمر أعمال الإرهاب في تقويض جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي شامل في اليمن، وتقويض مصداقية قرارات المجلس.

وأوضح مندوب المملكة لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله المعلمي في رسالة بعثها إلى مجلس الأمن الدولي بخصوص استمرار الأعمال العدائية العسكرية التي تشنها مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران ضد المملكة إلى استمرار الأعمال العدائية العسكرية التي تشنها المليشيا الإرهابية، فيما أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن أمس اعتراض طائرة بدون طيار مفخخة أطلقتها ميليشيا الحوثي الإرهابية تجاه المنطقة الجنوبية بالمملكة، وقال التحالف: «نرصد ونتابع نشاطا عدائيا باستخدام طائرات مفخخة من مناطق سيطرة الميليشيا»،وأضاف: «نتخذ الإجراءات العملياتية لتحييد مصادر التهديد لحماية المدنيين والأعيان المدنية، وفق القانون الدولي الإنساني».