تعكف وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان على خطة لتحفيز مصانع إنتاج الوحدات السكنية لاستقطاب وتأهيل تقنيات البناء الحديثة والمستقبلية؛ لرفع الطاقة الإنتاجية، وخفض التكاليف ورفع الجودة في إطار السعي إلى زيادة تملك المواطنين للمساكن المناسبة وبأسعار معقولة، وفقًا لتوجيهات عليا.

وتهدف الخطة إلى تبني سياسات لضبط جودة البناء وتنفيذ الوحدات السكنية من خلال التحول من البناء التقليدي إلى البناء الحديث، والاستثمار في التقنيات المتطورة, والمساهمة في مواكبة التطور الصناعي, مما سيسهم في جودة البناء وخفض الاسعار.

يذكر أن دمج «وزارة الاسكان» مع «البلديات» سيسهم في الارتقاء بمشاريع الاسكان بشكل كبير خلال الفترة القادمة, في ظل استحواذ الوزارة الموحدة على العديد من المقومات التي تساعد في تسريع وتيرة المنتجات السكنية, وعلى رأسها توفير الأراضي المناسبة لإنشاء مساكن في جميع المناطق بدون استثناء, خصوصا ان الوضع السابق كانت يترتب معه مخاطبات متنوعة بين الوزارتين في سبيل تخصيص الاراضي من البلديات الى الاسكان.

واظهرت البيانات الصادرة عن الهيئة العامة للإحصاء ارتفاع نسبة تملك الأسر السعودية للمساكن في العام 2019، إلى 62.1 % مقارنة بـ60.5 % خلال 2018.

وقالت الهيئة العامة للإحصاء في تقريرها: إن عدد المساكن ارتفع إلى 3.68 مليون مسكن مشغول بأسر سعودية بزيادة قدرها 90.8 ألف مسكن مقارنة بعام 2018.

وبلغ عدد الأفراد الذين يقطنون هذه المساكن 21.59 مليون نسمة وبمتوسط حجم للأسرة السعودية بلغ 5.86 مقارنة بنحو 5.96 في عام 2018. وبلغت نسبة المساكن المشغولة بأسر سعودية من إجمالي المساكن 64.85% عام 2019، مقارنة ﺒ64.17% عام 2018.