تعتبر تقنية اتصال الجيل الخامس (5G) الصيحة الجديدة في عالم التكنولوجيا التي تعكس مستقبل الاتصال اللاسلكي فائق السرعة الذي سيحدث نقلة نوعية في حياة المجتمعات.. ولا تزال عوامل مثل الانتشار المحدود والمتفرق والتكلفة العالية للأجهزة التي يمكنها الاستفادة من تقنية الجيل الخامس، تحد من التأثير الحقيقي المنتظر لهذه التكنولوجيا.. ولكن بعد التحول الشامل مؤخراً إلى نموذج العمل عن بعد، أصبح الجميع بحاجة إلى اتصال سريع وأكثر موثوقية للتمكن من مواكبة هذه التغيرات وتحولت هذه التكنولوجيا من مجرد امتياز إلى ضرورة حتمية بعدما وجد الملايين أنفسهم فجأة يعملون ويدرسون ويخوضون تجارب الترفيه والتواصل الاجتماعي من منازلهم.. وارتفع الطلب على بثّ المحتوى بصورة لافتة، وكذلك متطلبات مؤتمرات الفيديو فأصبحت فوائد تقنية الجيل الخامس واضحة للجميع لا سيما مع معاناة الشبكات القديمة في اللحاق بكل هذا التحول، حتى أن خدمات البث الشهيرة اضطرت إلى خفض جودة محتواها لمواكبة كل ذلك.

وقال شاراي شمس مدير عام موتورولا الشرق الأوسط: شهدنا انتشاراً واسعاً ومُطّرداً لشبكات الجيل الخامس من قبل مزوّدي الخدمة في جميع أنحاء منطقة الخليج، لكن المسؤولية في سد الفجوة الرقمية لا تقتصر على هؤلاء، بل تقع أيضاً على عاتق الشركات المصنعة للتكنولوجيا التي تدعم الاتصال بتلك الشبكات وتعتبر موتورولا مهمة نشر التكنولوجيا على صعيد مجتمعي واتاحتها لأكبر عدد من الناس عنصراً أساسياً ضمن منهجها وفلسفتها في العمل وتقنية الجيل الخامس عامل مهم على هذا الصعيد.. ومع توسيع تغطية شبكات الجيل الخامس في جميع أنحاء المنطقة، نحرص على تقديم المزيد من الأجهزة التي تدعم شبكات الجيل الخامس بأسعار مقبولة في السوق المحلية كجهاز moto g 5G على سبيل المثال.. وبذلك يمكن لشريحة أوسع من المستهلكين الآن تجربة مزايا تقنية الجيل الخامس، دون المساومة على الميزات الأخرى المتوقّعة من أي جهاز متحرك اليوم.

واضاف: وقادت موتورولا تطوير الأجهزة المتوافقة مع تقنية الجيل الخامس حين قدّمت للعالم أول هاتف يدعم تلك التقنية في العام 2018 وهوoto z3 ، تلاه جهاز 5G moto mod في 2019 والذي مكّن مستخدمي أجهزة موتورولا الحاليين من ترقية هواتفهم للّحاق بهذه التقنية أيضاً. كذلك نواصل تركيزنا على الابتكارات المتسارعة لنتمكّن من تصنيع هواتف تلبي متطلبات المستهلكين مع ميزات مثل عمر البطارية المحسن والكاميرات المتقدمة والشاشات التفاعلية.

وتابع شمس: في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، قدّمنا مؤخراً هاتف Moto g 5G وهو من الهواتف الذكية التي تدعم تقنية الجيل الخامس بأقل تكلفة في السوق اليوم ويمثل هذا الجهاز أيضاً أول هاتف ذكي في المنطقة مجهّز بمعالج Qualcomm®️ Snapdragon™️ 750G 5G القوي والذي يوفر سرعات فائقة وتجربة بصرية غامرة.

هذه الابتكارات التي قدمتها موتورولا في مجال تقنية الجيل الخامس منحتنا مكانة فريدة لتطوير السلسلة القادمة من الأجهزة المتحركة فائقة السرعة وقد بدأ المستخدمون بالفعل اختبار كل ذلك التحسن الذي تقدمه تقنية الجيل الخامس في السرعة والاتصال، لكن المستقبل يعدنا بالكثير من المفاجآت القادمة أيضاً.. وبدأت موتورولا بطرح الهواتف الذكية المزودة بتقنية الجيل الخامس العام الماضي وستستمر في تطوير هذه الأجهزة خلال العام 2021 بينما تنشر المزيد من الدول خدمات اتصال الجيل الخامس ومن خلال ابتكاراتنا المتنوعة ضمن فئة الأجهزة المتوسطة والراقية، سنواصل تحقيق فلسفتنا في العمل والرامية إلى توفير أحدث التقنيات بأسعار جذابة.