قالت مجموعة من الشركات الرائدة على مستوى العالم، عن إطلاق مبادرة مشتركة جديدة لدعم القطاع الخاص تستهدف مساعدة مئات الآلاف من الشركات الصغيرة والمتوسطة على رقمنة مبيعاتها وعملياتها في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

وتقود المبادرة الجديدة المؤسسة الاجتماعية (بوتنشل.كوم Potential.com)، وتضم عدداً من الشركات العالمية، بما في ذلك أرامكس، وأمازون ويب سيرفيسز (AWS) ، وسيسكو، وشنايدر إلكتريك، والمنظمة العالمية للمناطق الحرة، والتي ستقدم لأصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة، الموارد والاستشارات والخدمات التي تساعدهم على التكيف مع متطلبات اقتصاد ما بعد جائحة كورونا.

وتُعد الشركات الصغيرة والمتوسطة (SMEs) بمثابة حجر الزاوية للاقتصادات في جميع أنحاء المنطقة، حيث تمثل هذه الشركات أكثر من 90% من جميع إجمالي الشركات، وتلعب دوراً محورياً في خلق فرص عمل جديدة، وفقاً لصندوق النقد الدولي. وفي المملكة العربية السعودية على سبيل المثال، تشكل الشركات الصغيرة والمتوسطة ما يصل إلى نحو 99% من جميع الأعمال الخاصة ، وتساهم في توفير نحو 64% من الوظائف و20% من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة. بينما في جنوب أفريقيا، تمثل الشركات الصغيرة والمتوسطة 91٪ من إجمالي الأعمال وتساهم بنحو 60٪ من فرص العمل و52٪ من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي.

وقال السيد شادي البنا، المؤسس والرئيس التنفيذي لمؤسسة (بوتنشل.كوم Potential.com): "تُعد الشركات الصغيرة والمتوسطة شريان الحياة لاقتصادات الدول عبر منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، ولذلك من مسؤوليتنا جميعاً تقديم الدعم لهذه الشريحة. وبالنظر إلى التحولات التي شهدها العام الماضي وما حمله من تأثيرات على مستوى الاقتصادات.

ومن جهته قال فارس مقدادي، المدير العالمي – وحدة إدارة حسابات المعاملات في أرامكس: “ندرك في أرامكس أهمية دعم وتمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة ومساعدتها على الاستفادة من المزيد من الفرص. لذلك، حرصنا دائماً على تسهيل وصول الشركات الصغيرة والمتوسطة من مختلف القطاعات إلى الخدمات والحلول اللوجستية المختلفة لكي نساهم بفعالية في تعزيز تطورها ونموها وتمكينها من المنافسة ليس فقط محليًا، ولكن على نطاق عالمي.

وقال فينود كريشنان، مدير شركة أمازون ويب سيرفيسز (AWS) في الشرق الأوسط: "تساهم الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة بدور محوري في تطويرالحلول الحديثة للاحتياجات الرقمية في المنطقة. وفي ضوء التحديات التي فرضها الوباء، يشكل توحيد الجهود لدعم هذه الشريحة الهامة من الاقتصاد وضمان إستمراريتها في غاية الأهمية.

ومن جهته، قال السيد هاني رعد المدير العام لأعمال الشركات الصغيرة والمتوسطة لدى سيسكو في الشرق الأوسط وأفريقيا: "تلعب الشركات الصغيرة والمتوسطة دوراً حيوياً في تطوير اقتصاداتنا الوطنية، سواء كان ذلك من خلال خلق وتوفير فرص العمل، أو إضافة المنافسة إلى السوق، أو دفع الابتكار.

وفي السياق ذاته، أكد السيد ريمي بيدجز نائب رئيس الخدمات لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في شنايدر إلكتريك: " تُعد الشركات الصغيرة والمتوسطة المحرك الأساسي للاقتصادات في جميع أنحاء المنطقة، ونسعى إلى مواصلة القيام دورنا في مساعدتها على مواكبة متطلبات التحول الرقمي وتعزيز عملياتها وجعلها أكثر استدامة.

ومن جهته، قال الدكتور سمير حمروني، المدير التنفيذي للمنظمة العالمية للمناطق الحرة World FZO: "بصفتنا جمعية عالمية للمناطق الحرة، فإننا ندرك أهمية الشركات الصغيرة والمتوسطة باعتبارها العمود الفقري لأي اقتصاد وجزء حيوي في منظومة المناطق الحرة. ومع وجود أكثر من 3 ملايين شركة صغيرة ومتوسطة في المناطق الحرة، وتدعو المبادرة بدعوة الشركات الصغيرة والمتوسطة للتسجيل في البرنامج المجاني من خلال الموقع التالي: www.potential.com/sme