قام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، أمير منطقة جازان، مساء اليوم، بجولة تفقدية لعدد من المواقع السياحية بمحافظة جُزر فرسان. واستهل سموه الجولة بزيارة قرية "القصار" التراثية ، مطلعاً على ما تضمه القرية من منازل أثرية ومقهى شعبي ومسجد وغيرها من المرافق المقامة بالقرية التي تعتبر أحد المعالم السياحية البارزة بجزيرة فرسان.

كما شملت الجولة متحف الأديب إبراهيم بن عبدالله مفتاح، حيث استمع سموه لشرح مفصل من الأديب مفتاح عن المتحف وما يحويه من مقتنيات ومخططات ونقوش أثرية تبرز تاريخ جزر فرسان والعادات والتقاليد التي عرفت بها الجزيرة.

وأعرب الأمير محمد بن ناصر عن سعادته بما شاهده واطلع عليه خلال الجولة الميدانية في الجزيرة من مواقع سياحية وأثرية ومشرعات تنموية.

وأكد سموه أهمية ماتزخر به جزر فرسان وغيرها من محافظات المنطقة من مقومات سياحية وفرص استثمارية واعدة ، داعياً رجال الأعمال والمستثمرين للاستثمار بالمنطقة والاستفادة منها. حضر الجولة وكيل إمارة منطقة جازان عبدالله بن محمد الصقر ومحافظ فرسان حسن بن حسين الحازمي وعدد من المسؤولين.

كما شارك سموه، أهالي محافظة جزر فرسان فعاليات صيد سمك الحريد المقامة ضمن المهرجان السنوي السابع عشر لصيد الحريد بخليج الحصيص.

وعقب وصول سموه المقر المعد للصيد أعطى سموه إشارة الانطلاق للمشاركين للصيد, حيث انطلق المتسابقون تجاه الممر المائي بالخليج الذي يمر به الحريد كل عام بعد أن تم وضع بعض الأشجار من شجر "الكسب", إضافة إلى الحواجز التي يضعها الصيادين لمنع عبور السمك لذلك المرر الضحل لتبدأ بعد ذلك عمليات الصيد من قبل المتسابقين في محاولة للحصول على أكبر قدر من تلك الاسماك في تقليد عرفه أهالي الجزيرة منذ مئات السنين.

وفي ختام الفعاليات أعلن سمو أمير منطقة جازان نجاح المهرجان, معرباً عن سعادته بزيارة المحافظة ومشاركة أهالي فرسان احتفالاتهم بمهرجان الحريد للعام الحالي. حضر مراسم صيد سمك الحريد وكيل إمارة منطقة جازان عبدالله بن محمد الصقر ومحافظ فرسان حسن بن حسين الحازمي وعدد من المسؤولين وأهالي المحافظة.