أفادت مصادر إعلامية، مساء أمس الثلاثاء أن المبعوث الأميركي إلى اليمن تيم ليندركينغ هدد الحوثيين بعقوبات إذا لم يتوقف هجوم مأرب والقبول بوقف النار. وأكدت المصادر أن المبعوث الأميركي أبلغ الحوثيين عبر وسطاء في مسقط أن عدم التعاون سيواجه بعقوبات.

وكان الناطق الرسمي باسم ميليشيا الحوثي ورئيس وفدها المفاوض، محمد عبدالسلام، كشف ضمنيا عن تعثر مشاورات جماعته في مسقط مع الوسيطين الأممي مارتن غريفثس، والأميركي، بهدف التوصل إلى اتفاق شامل لإنهاء الأزمة في اليمن.

ويعطي المقترح الأممي المدعوم من الولايات المتحدة والمجتمع الدولي، أولوية لوقف هجوم الحوثيين على مأرب، جنبا إلى جنب مع إجراءات لخفض القيود على سفن الوقود المتجهة إلى موانئ الحديدة ومطار صنعاء الدولي، وتحييد الاقتصاد، ودفع رواتب الموظفين ضمن خطة تفضي إلى وقف شامل لإطلاق النار، والانتقال إلى مفاوضات أوسع لتقاسم السلطة، وفق ما ذكرته منصة «يمن فيوتشر» الإعلامية.

من جهة أخرى، دعت 22 منظمة يمنية حقوقية، الميليشيات الحوثية إلى إطلاق سراح الصحافيين المعتقلين، بمن فيهم المحكومون بالإعدام، معبرة عن رفضها القاطع لتلك الأحكام التعسفية. كما دعت في بيان مشترك، مساء الثلاثاء إلى الإسراع بالإفراج عن الصحافيين المعتقلين.