أقام نادي الصقور السعودي، عرضه الأول لفيلم وثائقي بعنوان «حلفاء الطبيعة»، الذي يسلط الضوء على كواليس مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور، وذلك في سينما فوكس بواجهة الرياض.

ويُظهر الفيلم شغف وتفاني أكثر من 1000 صقار من دول مختلفة، يقومون بتربية ورعاية الصقور، عملوا على تدريبها للتنافس في مسابقتي الملواح والمزاين بمهرجان الملك عبدالعزيز، حيث عرض للمرة الأولى قبل يومين في صالات السينما في الرياض ودبي، وبدأ عرضه من يوم أمس الأول الثلاثاء على منصات ناشيونال جيوغرافيك الرقمية.

و أكد الرئيس التنفيذي لنادي الصقور السعودي حسام بن عبدالمحسن الحزيمي، أن الصقور تعد إرثاً عريقاً لابن الجزيرة العربية، ويجسّد فيلم «حلفاء الطبيعة» هذه المحبة المتأصلة للصقور، واجتماع نحو ألف صقار في نوفمبر 2020م للتنافس في المهرجان الأكبر في العالم. وبيّن الخزيمي أن فيلم»حلفاء الطبيعة» استغرق إنتاجه نحو ستة أشهر ليخرج في صورته النهائية، مشيداً بدعم القيادة واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع المشرف العام على نادي الصقور السعودي، ومتابعة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية رئيس مجلس إدارة نادي الصقور السعودي، حيث جاءت أنشطة النادي وفعالياته لتلبي شغف الصقارين وهواة رعاية وتربية الصقور.

وأفاد رئيس نادي الصقور السعودي أن الفيلم سيوثّق أحداث مهرجان يحمل اسماً غالياً على قلوب السعوديين، تمكّن من أن يسجل وجوداً متميزاً على خارطة مهرجانات الصقور، بعد أن دخل موسوعة غينيس العالمية مرتين متتاليتين، كأكبر سباق للصقور حول العالم.