يعكف الديوان العام للمحاسبة حاليا على إعداد خطته الاستراتيجية الجديدة والتي تهدف إلى توظيف أدوات وتطبيقات الذكاء الاصطناعي في تنفيذ أعمال المراجعة المالية بما يخدم العمل الرقابي.

وكشف تقرير رسمي للديوان عن تنفيذ 6 مسائل استراتيجية مرتبطة ببرامج ومبادرات رؤية المملكة 2030 من خلال إعمال الاختصاص الرقابي فى الإسكان والتخصيص وجودة الحياة وبرامج تحقيق التميز في الأداء الحكومي وتعزيز الممكنات الاقتصادية والارتقاء بمستوى المعيشة، وتطوير الصناعات الوطنية والخدمات اللوجستية، والخدمات المقدمة لضيوف الرحمن، ويستهدف الديوان سنويا أحد أهداف التنمية المستدامة كالصحة الجيدة والرفاه، والتعليم الجيد وتوفيرالطاقة النظيفة بأسعار معقولة.

وتبدأ عمليات التخطيط للعمليات الرقابية بتحديد المسائل الاستراتيجية المستهدفة ومن ثم دراسة موضوعات الرقابة التي سيتم إدراجها ضمن الخطة السنوية للقطاع، وتتولى لجنة إشرافية دراسة الموضوعات الرقابية، كما تعمل اللجنة على تطوير خطة الرقابة لكل مهمة أداء، وصولا إلى إعداد الخطط التشغيلية، لتمكين كل من إعداد برامج العمل وتحديد الأدوار المطلوبة، ومسؤوليات التنفيذ والتبليغ والمتابعة.

ونص الإطار الاستراتيجي على متابعة التقدم في تنفيذ خطة الرقابة كالمتبع ، مع تخصيص قسم ضمن تقارير الإنجاز الدورية لعرض مستوى التقدم في تنفيذ المسائل الاستراتيجية، تجدر الإشارة إلى ذلك يأتي للارتقاء بجودة مخرجات العمليات الرقابية التي ينفذها الديوان، وتحقيق قيمة مضافة تعزز من قيمة التقارير السنوية للديوان، وتحسين وتطوير الأداء الحكومي، والارتقاء بجودة الخدمات المقدمة للمواطنين.