قتل ضابط في الشرطة الإيرانية برصاص «مثيري شغب» وفق الإعلام الرسمي، في محافظة خوزستان (جنوب غرب) التي تشهد منذ نحو أسبوع احتجاجات على خلفية شح المياه أدت الى مقتل شخص على الأقل.

واندلعت احتجاجات منذ الخميس في المحافظة الغنية بالنفط والحدودية مع العراق، على خلفية شح المياه، في وقت تعاني الجمهورية الإسلامية هذا العام من انخفاض كبير في نسبة المتساقطات مقارنة بأعوام سابقة.

وبعيد منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء، أفادت وكالة الأنباء الرسمية (إرنا) عن مقتل ضابط في قوات الأمن «إثر أعمال شغب» مساء الثلاثاء في مدينة بندر ماهشهر الساحلية في خوزستان.

وقال المسؤول المحلي فريدون بندري «إثر أعمال الشغب التي جرت مساء الثلاثاء في بلدة طالقاني (التابعة لبندر ماهشهر)، بوغت كوادر وحدة الاغاثة التابعة لقوى الأمن الداخلي، وتعرضوا الى إطلاق نار من مثيري الشغب من فوق سطح أحد المباني».

وفي حين أشارت وسائل إعلام محلية الى أن الضابط برتبة «ملازم ثانٍ»، لم يحدد بندري طبيعة «أعمال الشغب» في ماهشهر، وما اذا كانت مرتبطة باحتجاجات شح المياه في خوزستان.

من جهتها، أشارت صحيفة «آرمان ملّي» الإصلاحية في عددها الثلاثاء، الى أن «أهل خوزستان ينظمون احتجاجات ليلية» كانت دوافعها تتهيأ «منذ أعوام».