من مبدأ التوكل على الله في كل أمورنا ابتغاء للحياة وأيضاً لما بعدها، كان على الجميع مواجهة كل ما يحل بنا من صعاب الدنيا، ومن هذه الصعاب التي تواجهها البشرية جائحة كورونا أو ما يسمى كوفيد 19 التي عصفت بالكرة الأرضية في كل اتجاهاتها، وأخذت معها من الأرواح دون سابق إنذار أو تصريح، تضرر منها كل بيت بصور وأعراض غير متشابهة، كان لها الأثر الواضح على التعامل البشري بشكل غير مسبوق، تغيرت العادات والسلوكيات التي كان يصعب تغييرها وكان يصعب حتى المساس أو التحدث عنها، ولكن أمر الله نافذ في كل حال مهما تعددت الأسباب والأماكن والأشخاص.

مواجهة هذه الجائحة تصدت لها جميع الدول بصور وإجراءات احترازية متعددة ومتشددة، وهناك أيضاً من تساهل في هذه الإجراءات ودفع فاتورة مرتفعة على حساب الأرواح والموارد المالية، ولكن بفضل الله أولاً وأخيراً ثم بفضل النظرة الثاقبة والمستقبلية لمواجهة هذه الجائحة من قبل قيادة المملكة كانت عمليات التصدي كبيرة وحاسمة وحازمة لمواجهة زحف الجائحة المتسارع نحو المملكة، وهذه الخطوات الصعبة والمؤلمة تخللها فترة حظر وحذر لا يقبل التهاون أو التساهل معه في إجراءات احترازية صارمة ومشددة لم يتقبلها الجميع بداية الأمر، ولكن بعد أن اتضحت الصورة وتكاملت أدرك الجميع عظم وقدر هذه الإجراءات في التصدي والتقليل من آثار الجائحة على بلدنا الغالي ومقدراته البشرية التي تحظى بأولوية لدى القيادة الحكيمة.

وانطلاقًا من حرص حكومة المملكة على الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين من خطر انتشار فيروس كورونا المستجد، قامت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي بإطلاق تطبيق «توكلنا»، وذلك لمساندة الجهود الحكومية لمواجهة فيروس كورونا، وكان هدف التطبيق في بدايته المساهمة في إدارة عملية منح التصاريح إلكترونيًا خلال فترة منع التجول، وذلك لمنسوبي القطاعات الحكومية، ومنسوبي القطاع الخاص، بالإضافة إلى الأفراد، بالتعاون مع وزارة الصحة وعدد من الجهات الحكومية خلال فترة المنع المفروضة. وخلال مرحلة العودة بحذر، ورفع إجراءات المنع، أطلق التطبيق عِدّة خدمات جديدة مهمة تساهم في تحقيق العودة الآمنة، أبرزها توضيح الحالة الصحية لمستخدم التطبيق من خلال الأكواد المُلوَّنة بأعلى درجات الأمان والخصوصيَّة، ثم توالت العديد من الخدمات الإضافية الأخرى التي جعلت من هذا التطبيق أداة رئيسية وجزءاً من تحركاتنا اليومية في الأماكن المختلفة مثل العمل والتسوق والسفر وخلافه، وأدى الى توفير العديد من الأدوات التقنية لجميع التعاملات التي تهم المواطن والمقيم والزائر معها.

توكلنا.. عمل وجهد جبار مستمر، وسوف يكون مرافقاً للجميع ولا يمكن الاستغناء عنه، وخصوصاً مع توالي إضافة جميع الجهات الحكومية والنشاطات المختلفة التي تقدم الخدمات للجميع الذين لمسوا وحصدوا ثمار هذا المجهود الكبير في حياتهم عن السابق.

(ثبت في الكتاب والسنة الصحيحة الحث على الأخذ بالأسباب مع التوكل على الله دون تفريط)