على الرغم من لغة الأرقام الصادمة التي كشفت عنها نتائج أول مسح وطني للأمراض النفسية وضغوط الحياة ، إلا أن علماء النفس والصحة النفسية لازالوا يعانون التهميش والتجاهل ، فيما من الممكن أن يقوموا بأدوار كبرى في إعادة التوازن لنفوس الكثيرين ، الأمر الذي يسهم في رفع جودة الحياة أحد أهداف رؤية 2030 وزيادة الإنتاجية في العمل . فوفقا لنتائج المسح فإن 83% من المصابين بأمراض نفسية لايتلقون العلاج وأن 40% من المصابين في سن الشباب ، وفيما تصل نسبة الإصابة بالاكتئاب 6% ، فإن مرضى التشتت وفرط الانتباه وصلت نسبتهم إلى 8% . وهذا التحقيق يلقي الضوء على الدور المفقود ـ رغم أهميته ـ لعلماء النفس والصحة النفسية بالنسبة لأفراد المجتمع في شتى المجالات خاصة في ظل نتائج أول مسح وطني للأمراض النفسية وضغوط الحياة أجرته المملكة ، وفيه نسأل الخبراء والمختصين : كيف تتأثر جودة الحياة بتجاهل أهمية الصحة النفسية والسلام الشخصي ؟

نواجه وباء في الصحة النفسية

تقول الدكتورة ياسمين التويجري ـ باحث زائر، كلية الطب في جامعة هارفرد : تهدف رؤية المملكة 2030 لرفع مستوى جودة الحياة وبناء مجتمع حيوي ينعم فيه أفراده بنمط حياة ومحيط يوفر بيئة إيجابية جاذبة ، ولن يتأتى ذلك إلا من خلال تعزيز الصحة البدنية والنفسية والاجتماعية في مسارات متوازية مضيفةً أن اضطرابات الصحة النفسية تمثل إحدى مشاكل الصحة العامة الرئيسية، على الصعيد العالمي ، وقد أجرت المملكة أول مسح وطني للصحة النفسية مؤخرا كجزء من مبادرة المسح العالمي للصحة النفسية، في أكثر من ٣٣ دولة حتى الآن و بعد تحليل النتائج وجدنا ما يدل على أننا نواجه وباء الصحة النفسية مثل ما يمر به باقي دول العالم.

وتؤكد التويجري أن نتائج المسح التي تم الكشف عنها أواخر عام 2019 تكشف أن 83 %من السعوديين الذين شخصوا باضطرابات حادة في الصحة النفسية لم يسعوا لتلقي أي نوع من العلاج لذا نأمل بحث أسباب انخفاض الإقبال على تلقي العلاج النفسي ورفع الوعي وتصحيح المفاهيم وإزالة العقبات التي تحول دون طلب العلاج خاصة مايتعلق بالوصمة الاجتماعية .

وناشدت الجهات المعنية بوضع توصيات البحث على قائمة أولوياتها لتسهيل تقديم الخدمات التي تلبي احتياجات الصحة النفسية والتوسع في العلاجات الإلكترونية عن بعد والتي يقدمها متخصصون بشكل آمن وفعال، وأعربت عن تطلعها لأن تكون النتائج موردا تعليمًيا يزيد من فهم ظروف الصحة النفسية السائدة بين السعوديين، ويساهم في تحدي الوصمة، ليس فقط في المملكة، ولكن في المنطقة كلها.

السلمي: تجاهل واضح لدور علماء النفس

يقول الدكتور يوسف سيف السلمي دكتوراه في علم النفس : يظن الكثيرون أن علم النفس يختص بدراسة السلوك في حال الاضطراب فقط وهذا مفهوم خاطئ وشائع ، مشيرا أنه يتعامل مع الأصحاء بهدف الوصول بالإنسان إلى تحقيق ذاته ومشاركته الفاعلة مع مجتمعه لبناء وطنه وتحقيق رؤيته وتنمية وتطوير قدراته على التعلم والإبداع والكثير غير ذلك .

وأشار إلى الدور المهم لعلماء النفس في تقديم تفسير وفهم للسلوك الإنساني وضبطه وتقديم حلول تحول دون وقوع الأزمات ومظاهر السلوك غير السوي وغير المقبول وتطوير مهارات الإنسان .

وحذر من النتائج المترتبة على تجاهل دور المختصين والخسائر التي يمكن أن يعاني منها المجتمع بسبب ذلك .

تمكين علماء النفس يعزز رؤية 2030

تقول الدكتورة أماني محمد الدوسري ـ وكيلة قسم علم النفس بجامعة أم القرى: يتعرض الأفراد في مسيرتهم الحياتية إلى العديد من المواقف الجديدة والضاغطة والخبرات غير المرغوبة التي تتطلب التغلب عليها قبل أن تبدو عصية عن الحل؛ وتصبح معوقة للتوافق النفسي، ومن هنا يتفق الجميع على أهمية علماء النفس، حيث إن لهم دوراً مهماً في بناء شخصية الفرد ونجاحه في أداء أدواره في الحياة .

وتشير الدوسري إلى أن رؤية المملكة 2030 تعطي الأولوية للإهتمام بنوعية الحياة التي يجب أن يحظى بها المجتمع ، ولذلك يجب دعم دورهم و تمكينهم من أداء رسالتهم في سبيل تحقيق هذا الهدف الكبير .

الإجابة على الأسئلة الحائرة

يؤكد الدكتور فهد بن عبدالله المنصور استشاري الطب النفسي أن علم النفس يقدم لنا إجابات عن أسئلة هامة مثل ، لماذا نفكر ونتصرف بالطريقة التي نتصرف بها، وكيف يمكننا التحسين من أنفسنا، وكيف نتخذ قرارات أكثر صواباً وإيجابية، وأقل في تأثيرها السلبي فنتجنب بذلك المواقف العصيبة ونتعلم التكيف والتعلم من تجاربنا الحياتية كلها .

وأشار المنصور إلى ما حققه أطباء النفس من نجاحات عظيمة في تطوير الأدوية وتشخيص الأمراض وعلاج ومساعدة الكثيرين في معاناتهم مع أمراضهم النفسية، ومساعدة ذويهم في التعامل معهم، فصاروا نِعم العون لهم على الاستمرار في عيشهم لحياتهم، والذي كان في يوم من الأيام مجرد حلم بعيد المنال.وأكد أن تمكين علماء النفس من أداء رسالتهم تجاه المجتمع سيعمل على تغيير نمط الحياة لدى الكثيرين للأفضل و سينعكس إيجابا على العلاقات الاجتماعية والأسرية والخاصة محذرا من مآل ترك أفراد المجتمع وحدهم وجها لوجه في مواجهة المخاطر والمشاكل النفسية الكثيرة التي تفرضها ضغوط وتعقيدات الحياة دون توعية ووقاية وعلاج ورعاية نفسية.

نقص كبير في المختصين

ويرى خالد الأمير ـ محاضر في جامعة الإمام محمد بن سعود الاسلامية ـ أن لعلم النفس التنظيمي أدوارا عديدة ومهمة في قطاع العمل، ومنها التأكد من توفر بيئة عمل مناسبة للموظفين لينجزوا مهام عملهم بشكل أفضل، بما يزيد من الإنتاجية ، كما أن له أدوارا أخرى تتعلق بالتوظيف واختيار الموظف المناسب وتطويره وتدريبه وتحفيزه.

ورغم أهمية دور عالم النفس التنظيمي للاقتصاد بشكل عام من خلال تحسين الإنتاجية والأداء وتقليل التكاليف الضخمة بسبب المشكلات الصحية التي تسببها ضغوط العمل، إلا أن هناك نقصا كبيرا في المختصين فيه، والحاجة ماسة لإنشاء برامج أكاديمية تسهم في إمداد قطاع العمل بعدد من المتخصصين.

1 % حجم الإنفاق على الصحة النفسية

يؤكد الدكتور رشاد السنوسي ـ استشاري الطب النفسي بجامعة جازان أن ما يتم صرفه من ميزانية الصحة في الدول المتقدمة لخدمات الصحة النفسية يصل إلى ٢٠٪ من إجمالي المصروفات ، بينما في معظم دول العالم الثالث لازلنا بعيدين عن هذه النسبة ولا يكاد الجزء المصروف على الصحة النفسية ١-٢ ٪ ، مشيرا إلى أن نتائج مشروع المسح الوطني للأمراض النفسية وضغوط الحياة وفرت مادة ثرية للجهات المعنية ودقت ناقوس الخطر خاصة أن الشباب يمثلون 40% من إجمالي المصابين بالاضطرابات والأمراض النفسية ، وأن 83% من الذين أصيبوا بأمراض نفسية لم يتلقوا العلاج . وأشار إلى أن تداخل وتفاعل الظروف الخارجيّة البيئية، كالمادية والاجتماعية، مع الظروف الداخلية مثل الوراثة ، يجعل مسببات هذه الأمراض أمراً معقداً وربما يقود الفرد إلى الكثير من السلوكيات التي تضره من حيث لا يشعر ، وطالب بالتركيز في الوقاية والعلاج على الفئات العمرية الأكثر تأثرا وتعرضا للمرض النفسي ورفع مستوى الوعي وتوفير الخدمات النفسية في الرعاية الأولية والمستشفيات غير النفسية .

وناشد السنوسي جميع الجهات خاصة التعليمية الاستفادة من نتائج هذا المسح الذي أوضح أن نسبة انتشار اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه ٨٪ وهي نسبة عالية ومقلقة إذا ماعرفنا أن له تبعاته التعليمية والاجتماعية بالإضافة إلى العبء الكبير الذي يشكله على أسرة المصاب، كما أن مرض الاكتئاب والذي تبلغ نسبة انتشاره ٦٪ هو السبب الثاني للإعاقات الصحية في العالم في حال لم يتم علاجه.

أبرز ملامح مسح الصحة النفسية

83 % من المصابين باضطرابات نفسية لم يبحثوا عن العلاج

8 % نسبة الإصابة بالتشتت وفرط الانتباه

6 % نسبة الاصابة بالاكتتاب

40 % من الإصابات في أوساط الشباب

تجاهل واضح لدور أطباء الصحة النفسية في العمل

شكاوى من ضعف جدوى الإرشاد المدرسي

تعيين غير المختصين في الإرشاد

من جانبه يؤكد الدكتور حمود بن باتل العبري ـ مدير وحدة الإرشاد في جامعة الفيصل أنه ومن خلال سنوات عمله في وحدة الإرشاد الجامعي التقى الكثير من الطلبة الذين يعانون من مشاكل نفسية منذ فترة ماقبل الجامعة، وعند سؤالهم لماذا لم تراجع الإرشاد المدرسي تكون الإجابة غالبا راجعت ولكن لم أستفد . واشار إلى أن المراحل العمرية ما قبل الجامعة مهمة وبحاجة إلى تواجد الإرشاد النفسي، و حاليا يعين على وظيفة الإرشاد غير المختصين مما يقلل من جودة الخدمة ويجعها فقط مسمى بدون دور حيوي ملموس.

وطالب العبري بضرورة تعيين خريج علم النفس في مهنة الإرشاد الطلابي داخل المدارس الحكومية لحاجة التعليم الماسة إلى مختصين يحملون رخصة المزاولة لمساعدة الطلاب على تخطي الصعوبات النفسية والتعامل مع المواقف أو الأفكار المزعجة والمساهمة في تعديل السلوك وبناء الذات وتقديم التوعية النفسية السليمة.