تعتبر مجلة الحج والعمرة التي تصدرها وزارة الحج من أعرق المجلات في العالم العربي والإسلامي وأول مجلة حكومية صدرت في عهد الملك عبدالعزيز -رحمه الله- حيث صدر العدد الأول في شهر رجب عام ١٣٦٦هـ باسم مجلة الحج.. وكانت تحتوي على مقالات لعدد من الكتاب من الرعيل الأول مثل محمد حسين زيدان، ومحمد صالح قزاز، ومحمد حسن فقي، ومحمد حسن شطا، وأحمد قنديل، وغيرهم من الكتاب الذين لهم باع كبير في ذلك الوقت. كما تحتوي المجلة على الأخبار المحلية والعربية والإسلامية، وكذلك تعرفة الحجاج بأجور انتقالهم بعدد من العملات التي يتعامل معها.

وبدأت المجلة في شهر ربيع الأول لعام ١٤٢٣هـ مرحلة تطويرية جديدة لهذه المجلة العريقة باسم جديد يحمل «الحج والعمرة» فكان صدورها بثوب جديد ونقلة نوعية لتصدر لأول مرة باللغتين العربية والإنجليزية. وتعتبر مجلة الحج والعمرة من المجلات المتخصصة والعريقة وتصنف في حيز الدوريات المتعددة، فما تقدمه للقارئ من ثقافة لا ينحصر في مناسك الحج والعمرة فقط حيث تقدم المفيد والنافع في كثير من مجالات الثقافة يجمعها بين القديم والحديث ومسايرة ركب الحضارة المعاصرة لتصبح جسراً للتواصل والتثاقف بين مختلف الشعوب الإسلامية في قارات العالم من خلال نقلها للثقافات الإسلامية.

وحرصت هذه المطبوعة العريقة على استحضار الحج عبر التاريخ، رحلاته وذاكرته ووثائقه وفنونه وآدابه عبر صفحاتها وبصورة بعيدة عن التعقيد حتى تلامس قلب كل من حج أو اعتمر أو رام بقلبه وروحه الاقتراب من عوالم هاتين الشعيرتين. وقامت مجلة الحج والعمرة مشكورة بإعادة اصدار الأعداد القديمة، لتعرف من خلالها الأجيال الحاضرة بما تداولته أقلام الرعيل الأول في الماضي.. فقد أصدرت العدد الأول ثم العدد الثاني ثم العدد الثالث في حلة جديدة.

سالم سعيد باعجاجة

أستاذ المحاسبة بجامعة جدة