أسهمت مجموعة من الرسامات السعوديات بمنطقة جازان، في تقديم أعمالهن في معرض «صيف جازان»، من خلال رسومات أظهرت المعالم الحضارية والجمالية للمنطقة، ورسوم أخرى تجسّد التراث، بالإضافة إلى أعمال وطنية. وقد جذبت أعمال الفنانات التشكيليات الزوار من خلال قيامهن بالرسم المباشر أمام الجمهور، وشهد المعرض الذي نظمته جمعية الثقافة والفنون بجازان، مشاركة قوية وحضوراً كبيراً للفن التشكيلي والرسم الحر المباشر أمام الجمهور.

مريم: حضارة المنطقة وتراثها

وقالت الفنانة التشكيلية مريم المالكي: مشاركتي هي ضمن نشاطات الصيف بجمعية الثقافة والفنون «معرض صيف جازان» وكان افتتاح المعرض على شرف الدكتور إبراهيم أبوهادي، وحصل جميع المشاركين على شهادة شكر، والتقينا عدة فنانين كبار، وشاهدنا إبداعاتهم، وفي رسم حي مباشر، وكانت معظم الأعمال عن حضارة المنطقة وتراثها مما لفت انتباه الزوار.

نهى: المعرض وجهة للمصطافين

وأوضحت الفنانة التشكيلية نهى دهاس أن المعرض هو جزء من مسلسل إبداع فناني منطقة جازان تحت مظلة جمعية الثقافة والفنون التي كانت وما زالت الداعمة والمشجعة للفن التشكيلي، وهذا المعرض احتوى عرضًا للوحات جميع الفئات من مقدمي الفن التشكيلي والمبتدئين وحتى الأطفال، وتم عرض لوحات لفنانات من ذوي الاحتياجات الخاصة كهدف ورسالة للمجتمع، وجسّدت جميع اللوحات الاعتزاز بولاة الأمر في أبهى الصور، والبعض الآخر جسّد جزءًا من ثقافة جازان وتراثها، مما جعل المعرض وجهة للمصطافين للتعرّف على بعض هذه الثقافه، ولا ننكر أن التشكيلي في جازان أبدع وتألق رغم وجود بعض العقبات وأبرزها العقبات المادية والتي تتمثل في عدم وجود صالة خاصة بالفن التشكيلي فنجد معظم الفنانين إما أن يلجأ للمولات لعرض أعماله ولوحاته أو الواجهة البحرية رغم سوء الأحوال الجوية في فترة الصيف.

إيلاف: جميل ومنظم

وتصف الفنانة إيلاف عادل الألوسي، صيف جازان بأنه معرض جميل ومنظم وشهد وجود حركة تشكيلية مدعومة سواء كان معنويًا أو ماديًا.

هاجر: استثمرنا مهاراتنا

كذلك قالت الفنانة التشكيلية هاجر شعبي: المعرض واحد من أجمل المعارض التي أقيمت مؤخراً في منطقة جازان وكثير من الزوار أبدوا إعجابهم، والأعمال المعروضة تحاكي ثقافه وتراث جازان، ونحن الفنانين استثمرنا مهاراتنا لنظهرها للجميع.