لَيسَ كُلُّ مَن يَجمعون الكُتب؛ هُم مِن القُرَّاء الحَقيقيّين، لَكن كُلُّ القُرَّاء الحَقيقيِّين؛ يَجمَعون الكُتب، والفَرق بَينهمَا أَنَّ مَن يَجمع الكُتب؛ للتَّفَاخُر بهَا أَمَام ضيُوفه، يَعود -غَالِباً- إلَى وِحدته التَّعيسَة، عِندَمَا يُغادر الضّيوف، أَمَّا مَن يَجمَع الكُتب، خَالصةً لوَجهِ القِرَاءَة، فهو لَا يَتبَاهَى بِهَا أَمَام ضيُوفه، خَشيةً عَليهَا مِن غَيَاهِب «الاستعَارَة»، ومَا إنْ يُغادِر آخِر ضيف، حَتَّى تَبدَأ حَفلته الحَقيقيَّة، المُتمثِّلَة فِي عُزلته وخُلوته بكُتبهِ الحَبيبَة، وقَد لَخَّص الفَيلسُوف «فنسنت ستاريت»؛ مَا يَشعُر بِهِ القَارئ الحَقيقي تِجَاه الكُتب، حِينَ قَال: (عِندَمَا نَجمَع الكُتب، فإنَّنا نَجمَع السَّعَادَة)..!

فالقِرَاءَة قوَّة، والمَعرفَة سُلطَة، والشَّغَف لَا يُشترَى بالتَّرَف، كَمَا يَقول صَديقي «أبونَوَّاس»، لهَذَا السَّبب لَا تَتفَاجأ؛ إذَا رَأيتَ رَجُل أَعمَال يَشعرُ بغِيرةٍ كَبيرة، كُلَّما مَرَّ بسيَّارته مِن أَمَام مَقهَى، وهو يُشاهد رَجُلاً بَسيطاً يَستَمتع بقِرَاءة كِتَاب، أَو يُدوِّن مُلاحَظَة عَابِرَة، وظِلَال ابتسَامَة لَا تُفارق شَفتيهِ، واسأَل مَن شِئت مِن زَبَائِن الشِّعر والنَّثر، مِن كِبَار ووُجهَاء القَوم..!

مِن هُنَا لَم أَستَغرب أَنْ يَقول «هرقليطس» العَظيم: (لَو خُيِّرتُ بَين عَرشِ فَارس، وفِكرَةٍ جَديدَة أَقعُ عَليهَا، لاختَرتُ الفِكرَة)..!

يَقول شَيخنا «العقَّاد»: (يَقولُ لَكَ المُرشدُون: اقرَأ مَا يَنفعك، ولَكنِّي أَقول: بَل انتَفع بِمَا تَقرَأ)، فهُنَاك مَن يَزعم أَنَّه قَرَأَ الكِتَاب الفُلَاني، والمُجلَّد العِلَّاني، ولَكن عِندَمَا يَتحدَّث لَا تَجده انتَفع بالكِتَاب، أَو استوعب فَحوَاه، لِذَلك مُنذ أَنْ بَدَأتُ القِرَاءَة فِي أُولَى مَرَاحلي، استَفدتُ مِن عِبَارة «العقَّاد» السَّابِقَة.. فالأيَّام تُعلِّمنَا، والتَّجارُب تُعلِّمنَا، والأَسَاتِذَة يُعلِّمُونَنَا، والوَالِدَان يُعلِّمُونَنَا، والمَدرَسَة تُعلِّمنَا، والفَضَائيَّات تُعلِّمنَا، ولَكن هُنَاك مُعلِّم لَا يَلتَفتُ إليهِ الكَثيرون، ذَكرَه الفَيلسوف «اولوس جليوس» حِينَ قَال: (الكِتَاب مُعلِّم صَامِت)..!

أَكثَر مِن ذَلك، أُعَاتب كَثيراً مِن الأَصدِقَاء؛ الذين لَا يَقرَأون إلَّا الكُتب؛ التي تَتمَاشَى مَع أفكَارهم، وتُؤيِّد تَوجُّهَاتهم، وتَبصم بالعَشَرَة عَلَى صحّة آرَائهم، ومِثل هَؤلاء القُرَّاء؛ لَن يَستَفيدُوا شَيئاً، بَل سيُعيدون إنتَاج مَا يَعرفون، وقَد بَيَّن ذَلك الفَيلسوف «هاروكي موراكامي» حِينَ قَال: (إذَا كُنتَ تَقرَأ -فَقَط- الكُتب التي يَقرَأها الجَميع، فستُفكِّر -فَقَط- كَمَا يُفكِّر الجَميع)..!

مِن جِهتهِ قَال الفَيلسُوف «هنري والاس»: (أَحيَاناً تَكون قِرَاءة بَعض الكُتب؛ أَقوَى مِن أَي مَعركَة).. فمَعَارك الإنسَان كَثيرَة، كمَعركتهِ مَع نَفسه، ومَعركتهِ مَع عَادَاته، ومَعركتهِ مَع مُجتَمعهِ، ومَعركتهِ فِي اكتسَابِ لُقمة العَيش. وأَخيراً، مَعركتهِ مَع أَفكَارهِ، وهَذه الأَخيرَة تَتَّفق مَع مَقولة الفَيلسُوف «والاس» أَعلَاه..!

حَسنًا.. مَاذَا بَقي؟!

بَقي القَول: هُنَاك مَقولَات تُكمِّل مَقولَات؛ سَبقتهَا إلَى نَفس المَعنَى، وهُنَاك مَقولَات تَشرح مَقولات؛ لَم يُولَد قَائِلُوهَا بَعد، ولَم تَبلُغ مَسَامعهم؛ ضِمن المَنقُولَات المُتوَاترة، فمَثلاً تَروي كُتب التُّرَاث، أَنَّ أَحَد جُلسَاء الخَليفَة العَبَّاسي «المأمون» -فِي أَوَاخِر القَرن الهِجري الأوَّل- سَألَه: «مَا أَلذُّ الأَشيَاء إليكَ»؟، فقَال: «التَّنزُّه فِي عقُول النَّاس أَحيَاناً»، ويَقصد قِرَاءة كُتب العُظمَاء، حَيثُ كَان «المأمون» مُولعاً بالقِرَاءَة، وشَغوفاً بالمَعرفَة.. وبَعد تِلك القصَّة بـ150 عَاماً -تَقريباً- أَي فِي أَوائِل القَرن الهِجري الثَّالِث؛ أَكمَل الأَديب والشَّاعر الفَارسي «ابن طباطبا»؛ مَقولة الخَليفَة «المأمون» -رُبَّما دُون قَصد-، أَو شَرحَهَا -رُبَّما مَع سَبْق الإصرَار والتَّرصُّد- بقَولهِ: (الكُتبُ حصُونُ العُقلَاء التي يَلجَأون إليهَا، وبَسَاتينُهم التي يَتنزَّهون فِيهَا)..!!