نسمع أحياناً عبارة تقول «فلان آكل مقلب في نفسه»، ما معنى هذه العبارة، وكيف يحدث هذا المقلب؟، وهل هناك من أصحاب المهن مثل الكتابة أو الوظيفة أو الهندسة، من يكون قد أكل مقلباً في نفسه أو خدعها وظن أنه من المبدعين أمام نفسه بينما هو عند الناس من الذين لا يمتون إلى الإبداع بصلة؟!

ولماذا أذهب بعيداً.. لذا دعوني أطرح هذا السؤال: هل أنا كاتب محترف أم أنني قد أكلت مقلبًا في نفسي.. وصورتي أمام الناس توحي وتشير إلى أن الكتابة في البحر وأنا في البر..!

إن المسافة بين نظرة الإنسان لنفسه وبين نظرة الناس إليه قد تكون مسافة قصيرة وهذا أمر طبيعي، وقد تكون مسافة طويلة وهذا أيضاً أمر طبيعي.

حسناً ما الداعي إلى هذه الأمثلة، أعني المسافة بين نظرة الإنسان لنفسه ونظرة الناس إليه، حَتَّى نُقرن المَقَال بالمِثَال، إليكُم هَذه النَّاصيَة، التي كَتَبتُها قَبل سنوات، أقول فيها: (لَديَّ إيمَانٌ قَوي؛ بأنَّه إذَا جَلَسَتْ امرَأتَان لوَحدهمَا، فهُمَا فِي الحَقيقَة سِتّ نِسَاء، لأنَّ هُنَاك المَرأَة كَمَا خَلقهَا الله، وهُنَاك المَرأَة كَمَا تَرَى نَفسهَا، وهُنَاك المَرأَة كَمَا يَرَاهَا النَّاس.. وأَرجو أَنْ نَنتَبه إلَى هَذه الصوَر الثَّلَاث، لكُلِّ وَاحِد مِنَّا، لأنَّ صُورَتك عَن نَفسِك، لَيست صُورَتك عَند النَّاس، وقَد تَكون صُورَتك عَن نَفسِك؛ لَيسَت صُورتك الحَقيقيَّة.. وقَد نَبَّهنَا إلَى هَذا شَيخنا المُفكِّر الأَمريكي «وندل هولمز»؛ حِينَ قَال: «إنَّ كُلّ إنسَانٍ مِنَّا؛ يَحمل ثَلَاثة أَشخَاص فِي صُورَةٍ وَاحِدَة، الإنسَان كَمَا خَلقه الله، والإنسَان كَمَا يَرَاه النَّاس، والإنسَان كَمَا يَرَى نَفسه»)..!

إن السبب في إيراد هذا المثل، هو تلك الأسئلة التي جاءتني من بعض الإخوة حول غيابي عن لقاء الكُتاب مع معالي وزير الإعلام المكلف، حيث تقول الأخبار إن وزير الإعلام المكلف إلتقى مع أكثر من مائة كاتب وكاتبة.. وكان اللقاء افتراضيًا حيث لم يكلف شيئًا من الدعوات والتذاكر والسكن والتنقل وتلك الأمور الروتينية التي تثقل أعباء الجهات الداعية.. والحقيقة أنني لست متلهفاً على حضور مثل هذه الاجتماعات لأن فيها من المسؤولية والتكليف أكثر مما فيها من التفاخر والتشريف، وحتى أجيب على سؤال من سألني، سأعود إلى نظرة الإنسان إلى نفسه ونظرة الناس إليه، وأنا في نظر نفسي ونظر أحبابي أعتبر من الكُتّاب الراسخين في الكتابة، وقد كتب كاتب مصري قديم مقالاً أطلق فيه عليّ «أنيس منصور السعودية»، أما في نظر الناس ومن ضمنهم الوزارة فقد أكون كاتباً عادياً لذلك لم أكن من المدعوين.. أو قد يكون شملني النسيان أو كنت خارج التصنيف أو أنهم لم يقتنعوا بدعوتي، وقد يقولون أيضاً أن هناك بعض التحفظ على هذا الاسم أو ذاك... وكل هذه الأعذار أو المعاذير مقبولة، وتلك فهم أهل الأمر وهم أدرى بما يصلح وما لا يصلح..!

أكثر من ذلك، دعونا نعطي مثالا آخر، قبل سنوات أقام النادي الأدبي في المنطقة الشرقية فعالية سماها «ملتقى الكُتاب» وقد وجهوا الدعوة إلى أكثر من 200 كاتبًا، وفي ثنايا الملتقى سأل أحد الضيوف قائلا: مالي لا أرى العرفج؟!

فأجابه أحد المسؤولين بقوله: إن العرفج لا علاقة له بالكتابة..!

حسناً ماذا بقي؟!

بقي القول؛ أيها الناس إن الغاية من كتابة هذا المقال لا تمت للعتاب أو النقد بصلة، وإنما الغاية هي إيضاح المسافة بين نظرة الإنسان لنفسه وتقييمه لها وبين نظرة الناس إليه وتقييمهم له، لذلك صرت متصالحاً مع نظرتين؛ النظرة الأولى تقول: إنني بارع في مهنة الكتابة، أما النظرة الثانية؛ فتأكد أن لا علاقة لي بالكتابة، ولو كان في الوطن أكثر من 200 كاتبًا.. فلن أكون من ضمنهم..!