Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
إبراهيم محمد باداود

فأسًا للبناء أو معولاً للهدم؟!

A A
نعيش اليوم مرحلة جديدة تتسم بالتغيير المستمر والتشييد والبناء والتطوير والتحسين والسعي لتحقيق آمال وتطلعات رؤية المملكة 2030، وخلال هذه المرحلة نجد بأن هناك العديد من الخطوات واللوائح والأنظمة والتشريعات التي يتم الإعلان عنها حرصاً على تحقيق الأهداف والطموحات والمحافظة على المكتسبات والإنجازات والتي بذل في سبيل تقديمها الكثير من الوقت والجهد والمال، ومع كل تلك الجهود نجد بعض الناس لا يعجبه ذلك البناء فما أن يرى لبنة وضعت أو مشروع أقيم أو مبادرة تم الإعلان عنها أو مركز حضاري تم تشييده أو حديقة أنشئت لتكون متنفسا لأهل الحي أو ممشى تم افتتاحه إلا ويعمد مباشرة إلى تشويهه وتخريبه!! مؤخراً أعلن في إمارة الباحة عن إطلاق 20 وعلاً جبلياً في منتزه بلجرشي الوطني ضمن البرنامج الوطني للإطلاق وإعادة التوطين والتي تبذل الدولة جهوداً كبيرة في هذا الإطار من خلال إعادة توطين الحيوانات النادرة والمهددة بالانقراض، وما أن انتشر ذلك الخبر إلا وتلاه خبر آخر عن القبض على 3 أشخاص أقدموا على اصطياد وعل جبلي بمحافظة بلجرشي وتصوير ذلك ونشره وقد تم إيقافهم واتخاذ الإجراءت النظامية بحقهم وإحالتهم إلى فرع النيابة العامة. الهدم أسهل من البناء ولذلك نجد أن البناء يستغرق وقتاً أطول لأن هناك من يتعب ويشقى ويحرص على أن يكتمل البنيان ويبلغ تمامه ولكن في المقابل هناك من يعيش ويقتات على الهدم والتخريب والتدمير ولا مجال لتحسين جودة الحياة في مجتمعنا في ظل وجود هؤلاء المخربين والمفسدين لأنهم يعمدون إلى هدم كل ما يتم إنشاؤه. في كل مجتمع سنجد من يبني ومن يهدم سواء بشكل متعمد أو عشوائي ولا علاج لمن يهدم إلا بالأخذ على يديه وفقاً للأنظمة والتعليمات والقوانين الرسمية حتى يعود إلى رشده ويصبح لبنة صالحة في المجتمع، فيكون فأساً للبناء والتشييد ورفعة الوطن بدلاً من أن يكون معولاً للهدم والتخريب.
Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X