مقالي ليس دعوة للفجور والمجون واستمراء الذنوب والتهوين منها والتقليل من عقوبتها، ولكن بالتأكيد هي موجودة ولن يخلو منها زمان ولا مكان، ولو أراد الله عز في علاه أن يُطهِّر مجتمعًا ويجعله ملائكيًا، لكان ذلك خاصًا بالمجتمع النبوي، وفي وجوده صلى الله عليه وسلم، ولكن لم يُطهّر مجتمعه ولم يُنزّهه، وتلك حكمة ربانية بالغة ليكون الحبيب صلى الله عليه وسلم قدوة فعليه عملية في كيفية التعامل معها ومع شخوصها الذين يعملونها ويفعلونها، وأيضًا لنا في فعله صلى الله عليه وسلم حول الذنوب قبل وقوعها وبعد وقوعها وأثناء حياة مع فعلوها وبعد ممات فاعليها أسوة حسنة. وسلم لسان وعلم الشيخ المغامسي الذي أوضح ذلك في مقطع مشاهد ومسموع عبر مواقع التواصل جزاه الله خيرًا.

وهناك ذنوب بين العبد وربه، لا تتعلق بالمخاليق، وبعضها ليس عليها عقوبة دنيوية، وبعضها إذا ما كانت مستورة ولم يجاهر بها الفاعل لن يستطيع أحد إقامة حد عليه، ومن يهتك ستره بالتلصص والتجسس أثم، وفعله مشين.

ومن حكمة الله البالغة ورحمته أن شرع وحبَّب الاستغفار والتوبة، ولم يُغلق بابه، ولن يُغلق أحد باب التوبة والاستغفار، بل اعتبر -جل جلاله- اليأس والقنوت ذنبًا كبيرًا، يا الله من رحمة تليق بجلاله وكماله وعظمته وألوهيته، حيث قال في محكم التنزيل: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ)، وقال عز في علاه: (ومن يقنط من رحمة ربه إلا الضالون).

والإنسان جٌبل على ضعف النفس وارتكاب الذنوب، ولعلم الله بهذا المسبق الأزلي قال صلى الله عليه وسلم: (والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم وجاء بقوم يُذنبون فيستغفرون الله فيغفر لهم).. رواه مسلم.

والله لمَّا حاور إبليس -عليه من الله ما يستحق- عندما توعّد إبليس إغواء بني آدم قال الله عز في علاه: (وعزتي وجلالي لأغفرن لهم ما استغفروا).

والعجيب الغريب المشين التعدي على الله تبارك وتعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم أن بعض الأشخاص من مدّعي الالتزام والطاعة، ما أن تم القتل في مطعم رينا بتركيا (ومن قبلها وفيات سابقة) حتى فلتت ألسنتهم الحداد الشداد، وأنهم قُتلوا في ملهى فيه مجون وفجور، وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي تلك الأقوال المشينة المقيتة، وكذلك بعض الصحف، ونسوا وتناسوا وجهلوا وتجاهلوا أن من مات ممنوع محظور ممقوت مذنب من يذكر مساوئهم أو يشمت بهم، والعجب أن البعض يستهين بذنوبٍ تتعلق بالآخرين من أكل أموال أو القدح في الأعراض والنميمة والغيبة والسباب وسوء الخلق مع الآخرين، علمًا بأنها ذنوب يجب التسامح ممَّن تعدَّى عليهم، وليست من الذنوب التي بين العبد وربه التي يستكبرها الكثير، وهي خاصة بالله إن شاء عز في علاه حاسب وعاقب، وإن شاء جل جلاله ستر وغفر.

أفيقوا فلستم الخيرة من خلق الله والمختارين منهم، واحذروا تزكية النفوس والغرور بالطاعة، فهذا إبليس فعلها ولُعن وخُلِّد في النار بكبريائه.. وما اتكالي إلا على الله، ولا أطلب أجرًا من أحد سواه.