author

Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
نبيلة حسني محجوب
الضحايا الصغار.. وغفلة الكبار
الأسبوعُ الماضِي، أُرْهقتْ، أُرِّقتْ، أصابنِي خوفٌ وجزعٌ وقلقٌ ممزوجٌ بألمٍ وحزنٍ على الضَّحايَا الذِينَ قُدِّموا قرابينَ من أجلِ نشرِ محتوى يحصدُ ملايِينَ المشاهداتِ والمتابعاتِ، ويدرُّ دخلًا مهولًا على المجرمِينَ!.قضيَّتانِ استحوذَتَا على اهتمامِي؛ لأنَّ الضَّحايَا أطفالٌ، تمَّ استدراجُهُم ثمَّ قتلُهُم، أو اغتصابُهُم وتصويرُهُم، وتحويلُهُم إلى «محتوى» يُباعُ...
الفتى الطائر في جامعة الأعمال
حفلاتُ التخرُّجِ، مناسبةٌ تهطلُ بالفرحِ، وشمسٌ تضيءُ قلوبَ الأُمَّهاتِ والآباءِ، الجدِّ والجَدَّةِ؛ لأنَّ الحفيدَ ثمرةُ الغرسةِ الطيِّبةِ التِي نمتْ وتفرَّعتْ وأثمرتْ، وحانَ قَطفُهَا.حفلاتُ تخرُّجِ الأبناءِ والأحفادِ، سنابلُ الفرحِ المعبَّأة بحصادِ السِّنِينَ. معَ كلِّ نجاحٍ فرحةٌ، ثمَّ تتابُع موجاتِ الفرحِ في حياةِ الأُسرةِ معَ كلِّ خطوةٍ يتقدَّمُ...
أبلة زهرة.. ومدرسة «الفتاة»
رغم تذمرنَا، والشَّكوى الدَّائمة من هيمنةِ قنواتِ التواصلِ الاجتماعيِّ على حياتنَا، واستنزافِ أوقاتنَا؛ إلَّا أنَّ لهَا فضلًا كبيرًا في جمعِ شملِ مَن تفرَّقت بهم السُّبل، وانتشرُوا في جنباتِ الأرضِ، ثم عادُوا يحملُون خلفَ ظهورهم جعبةَ الذكرياتِ، يبحثُون عن مساحاتِهم الصغيرةِ الحميمةِ لغرسِ ذكرياتِهم، ومشاركتِها مع مَن...
مسافرٌ على الطريق
كثيرةٌ هي المقالاتُ والمقولاتُ التي تحاولُ رتقَ عيوبِ التقدُّمِ في السنِّ، وتمنحُ المتقدِّمين في السنِّ ألقابَ الشَّبابِ، وتطمئنهُم أنَّ الرُّوحَ لا تشيخُ، فقطْ الجسدُ هو الذِي يشيخُ، والرُّوحُ تظلُّ شابَّةً، حتَّى تتمكَّن من الخروجِ من الجسدِ المهترئِ الذِي أثقلَ كاهلهَا بشيخوختِهِ، وثقَّل خطوَهُ وتبرُّمَه من حالتهِ.أجدُ...
عشرةُ الخياطين!
كانَ لأهلِ مكَّة تقسيمٌ جميلٌ لأيَّامِ الشهرِ الفضيلِ؛ نظرًا للعاداتِ التي اعتادَ عليهَا أهلُ مكَّة المكرَّمة ومَن تبعهَا من مدنِ المنطقةِ الغربيَّةِ، ومَن جاورهُم من المجاورِين والوافدِين. قسَّمُوا شهرَ رمضانَ إلى ثلاثةِ عشراتٍ: عشرة لـ"اللَّحامِين"، وعشرة لـ"القمَّاشِين"، وعشرة لـ"الخيَّاطِين"، مع حرصِهم على القيامِ بالصيامِ وأداءِ الصلواتِ...
التسوق.. وقوانين الإرجاع أو الاستبدال!
في شهرِ رمضانَ المباركِ، ترتفعُ وتيرةُ التسوُّقِ في مجتمعنَا السعوديِّ بكافَّةِ تنوُّعاتِهِ وأطيافهِ، لَا نستغنِي عن عمليَّةِ التسوُّقِ ليلًا أو نهارًا، حسب مَا يتسنَّى للفردِ، ويجد إمكانيَّاتِهِ واستعدادَهُ الماديَّ والمعنويَّ لخوضِ غمارِ هذهِ العمليَّةِ -التسوُّق-، التي أصبحتْ مرهقةً وصعبةً لعدَّةِ أسبابٍ، لكنَّ السببَ الأهمَّ هو قوانينُ...
الدراما السعودية.. وقناة MBC
منذ سنواتٍ، تقلَّص اهتمامي بالمسلسلاتِ التلفزيونيَّةِ العربيَّةِ، وبالتَّالي لم أعدْ أعرفُ الممثِّلين الجدد الذين احتلُوا مساحاتِ البطولةِ في قنواتنَا السعوديَّة بما فيها مجموعة MBC، وقناة شاهد، لكنْ في شهرِ رمضانَ يختلفُ رتمُ الحياةِ وتتغيَّر كثيرٌ من أساليبهَا اليوميَّة، فنجد لدينا الوقتَ للمشاهدةِ والاستمتاعِ في جوٍّ عائليٍّ...
اللهم إني صائم!
عندما ينتهِي شهرُ رمضانَ كل عام، نشعرُ بالحزنِ لرحيلهِ، وندعُو اللهَ صادقِينَ أنْ يبلِّغنَا رمضانَ مرَّة ومرَّات. نفرحُ بدخولِ الشهرِ الفضيلِ، هل لأنَّنا في رمضانَ أكثرُ قربًا من اللهِ، أم لأنَّنا لا نزالُ أحياءً؟!.إنَّمَا الأَعمَالُ بالنَّيَّاتِ، هذَا هو الأمرُ الذي بينكَ وبين اللهِ! لكنْ هناك أمورٌ...
ثقافة عزل النساء
في مقالتِهِ المنشورةِ بجريدةِ «المدينة» 3 مارس 2024م، المعنونةِ بـ»ثقافة الطَّائراتِ.. ومقاعد النِّساءِ»، اقترحَ الزَّميلُ الكاتبُ محمد المرواني على الخطوطِ السعوديَّةِ، تخصيصَ مقاعدَ للنساءِ في الطَّائراتِ، مبسطًا الأمرَ من وجهةِ نظرِهِ قائلًا: «أعتقدُ أنَّ الأمرَ بسيطٌ، حيثُ يمكنُ عن طريقِ كنترولِ الرحلةِ أو الطائرةِ -قبلَ صعودِ...
كما ترى الحياة.. تكون!
هل صحيحٌ أنَّ المعانِي المطلقةَ، كالعدالةِ، والحبِّ، والحريَّةِ أوهامٌ يخلقهَا الإنسانُ طالمَا أنَّ الإنسانَ يحكمُهُ الموتُ حتمًا، وبذلكَ لا معنَى لسببٍ عميقٍ للعيشِ، ولا جدوَى للعذابِ والألمِ؟.أو أنَّ عدمَ فَهْمِ الإنسانِ للحياةِ وثقلِهَا، والعادةِ التي يفرضهَا الوجودُ عليهِ، يؤدِّي بذلكَ الإنسانُ المدركُ لذاتِهِ إلى شعورِهِ بأنَّ...
 نبيلة حسني محجوب